الإسلام العربی

دعوة إلی الحقیقة

الخلق الدینی یأمرنا بحمایة المحتاجین والأیتام

الخلق الدینی یأمرنا بحمایة المحتاجین والأیتام

"وَلَا یَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنکُمْ وَالسَّعَةِ أَن یُؤْتُوا أُوْلِی الْقُرْبَى وَالْمَسَاکِینَ وَالْمُهَاجِرِینَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَلْیَعْفُوا وَلْیَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن یَغْفِرَ اللَّهُ لَکُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِیمٌ." (سورة النور: 22)

لم یعد الفقر الیوم مشکلة مقصورة على بلدان معینة. إذ یهیمن على أجندة العالم موضوع أطفال الشوارع الذین یکسبون رزقهم عن طریق جمع القمامة، ویقضون لیالیَ قارصة البرودة فی الشوارع، ویخاطرون بحیاتهم نتیجة احترافهم مهنا خطیرة مقابل مبلغ زهید من المال. ومن ثم، لن یسلم قسم کبیر من العالم من وفیات الأطفال الناتجة عن سوء التغذیة وغیر ذلک من المشکلات المرتبطة بالفقر.

وتستطیع إحصائیات الفقر وأطفال الشوارع وحدها أن تکشف مدى خطورة الوضع.

ففی عام 1982، أعلنت الیونسکو عن وجود 200.000 طفل من أطفال الشوارع فی اسطنبول، و10.000 فی بوجوتا، وملیونین فی ریو دی جانیرو. وفی أفریقیا، تشیر التقدیرات إلى أن هذا الرقم یبلغ 5 ملایین وهو یزید بانتظام. وهناک عوامل تساعد على زیادة عدد أطفال الشوارع مثل: الصراعات، والحروب الأهلیة، ونقص الغذاء، والإیدز، والتوسع العمرانی السریع. وفی أی لیلة من اللیالی، فإن هناک 30 إلى 70 ملیون طفل على مستوى العالم یفترشون الطرقات.5

وفی أمریکا، تضاعف عدد الأطفال الفقراء ثلاث مرات خلال عقدین فقط. وفی عام 1989، أعلن رسمیا فی أمریکا أن طفلا من بین کل ستة أطفال یعیش فی بیئة فقیرة جدا. وفی عام 1993، کان طفل من بین کل خمسة أطفال فوق سن السادسة یعیش فی بیئة فقیرة جدا، أی أکثر من 5 ملایین طفل. وفی عام 1994، أشارت التقدیرات إلى أن طفلا من بین کل أربعة أطفال تحت سن الثالثة یعیش على الکفاف. وفی الثمانینات زاد هذا الرقم من 1.8 ملیون إلى 2.3 ملیون.6

وکما یتبین من الإحصائیات الموضحة أعلاه، فإنه حتى العالم المتقدم غیر محصن ضد الفقر. وبشکل عام، تعتبر البطالة الناتجة عن الکساد الاقتصادی وعدم کفایة نظم التأمین الاجتماعی هی المسؤولة عن هذا الفقر.

ومع ذلک، تأمرنا قیم القرآن والسنة بحمایة الفقراء والمحتاجین. إذ توجد أحادیث کثیرة لرسول الله صلى الله علیه وسلم تحض المؤمنین على حمایة الفقراء، وقد قال فی أحد هذه الأحادیث ما معناه:

أحبوا الفقراء وتقربوا إلیهم. إذا أحببتموهم، سیحبکم الله. وإذا اعتنیتم بهم، سیعتنی بکم الله. وإذا کسوتموهم، سیکسوکم الله. وإذا أطعمتموهم، سیطعمکم الله. وسیکرمکم الله إذا کنتم کرماء.7


Newsweek, 25 May 1992


The Independent, 11 Sep. 2000






مجرد بضعة أطفال، یحاولون أن یعیشوا معیشة الفقراء.

وسنرى فی البلدان الاشتراکیة السابقة بعدا آخر من أبعاد الفقر؛ فمستویات معیشة کل الأفراد تقریبا متدنیة، دون أن ترتبط ذلک بظروف خاصة، وهو عکس ما یحدث فی البلدان المتقدمة وبلدان العالم الثالث. ففی تلک البلدان الاشتراکیة، یؤثر الفقر على جمیع السکان تقریبا، کما أن تبعات الفقر تؤثر تأثیرا شاملا على البلد بأکمله. فعلى سبیل المثال، ثبت أن البنیة الأساسیة للمدن ونظم التأمین الاجتماعی غیر کافیة، وأن هناک ندرة فی الطعام. وعلى عکس ما یحدث فی معظم البلدان، حتى إذا کان بإمکانک أن تشتری الطعام والسلع الأخرى، فلن تجدها فی الأسواق.


"... وَیَسْأَلُونَکَ عَنِ الْیَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَیْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُکُمْ..." (سورة البقرة: 220)

ویمکن أن نعدد أسبابا کثیرة للفقر، ولکن من المفید أکثر أن نناقش تأثیر الفقر على المجتمع وطرق القضاء علیه. وفی الفصول التالیة، سنتناول المشکلات المرتبطة بالفقر ضمن موضوعات فرعیة معینة.

"وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْکِینَ وَابْنَ السَّبِیلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِیرًا." (سورة الإسراء: 26)



ینام آلاف الأشخاص الیوم على أرصفة الشوارع. ولکن إذا تصرف کل شخص وفقا لما یملیه علیه ضمیره، فسوف ینتهی هذا الفقر. ولا یحق لأی أحد أن یتنصل من المسؤولیة قائلا: "هل أنا الذی ینبغی أن أساعدهم؟"

الآثار المدمرة للفقر على المجتمع

لا شک فی أن الأطفال هم أکثر الفئات معاناة من تبعات الفقر. ذلک أن الأطفال الفقراء، لا سیما المشردین، غالبا ما ترفضهم المدارس لأنه لیس لدیهم عنوان دائم، ولا شهادة میلاد، ولا سجل تطعیم. فهم بالکاد یجدون ما یقتاتون به. وفی أغلب الأحیان، یضطر هؤلاء الأطفال إلى العمل فی ظروف صعبة. وفی بعض البلدان، قد تضطر العائلات حتى إلى بیع أطفالها لأماکن العمل بوصفهم "عبیدا".

وفی الأغلب الأعم، یجنی هؤلاء الأطفال مبالغ زهیدة من المال وهم یعملون فی أکثر البیئات التی یمکن أن تتخیلها منافاة للصحة والتی ثبت فی بعض الأحیان أنها ممیتة. ویبلغ عدد سکان الهند 940 ملیون نسمة منهم 44 إلى 100 ملیون طفل عامل، أی أکثر من إجمالی عدد الأطفال العاملین فی بقیة بلدان العالم. وفی باکستان، التی یبلغ عدد سکانها 120 ملیون نسمة، یوجد نحو 8 ملایین طفل عامل.8 ولا یختلف الوضع المحزن الذی یعانی منه الأطفال الفقراء فی بقیة بلدان العالم.


لیس الأطفال الهنود وحدهم هم الذین یحملون على عاتقهم أعباء عظیمة. ففی کل أنحاء العالم، یقضی کثیر من الناس طفولتهم فی العمل.

لقد ألِفنا فی کل أنحاء العالم وضع الأطفال القصر الذین یضطرون للعمل، والظروف القاسیة التی یعملون فیها. ومع ذلک، بدلا من أن تقدم هذه البلدان لهؤلاء الأطفال الخدمات الاجتماعیة والدعم التعلیمی الضروری جدا لنموهم، نجدها تهتم بالقدرة التنافسیة لاقتصاداتها فی ظل المنتجات الرخیصة التی تنتجها عمالة الأطفال. بل یناقش مسؤولو هذه البلدان فی اجتماعاتهم کیفیة زیادة قدرتهم التنافسیة ولیس کیفیة إنقاذ هؤلاء الأطفال.9

وتوجد فی العالم بلدان کثیرة تخصص أجزاء مهمة من موازناتها للدفاع. ولا تمثل الهند وباکستان – وهما بلدان تحتاج فیهما قطاعات التعلیم والصحة والصناعة إلى إصلاح عاجل - استثناء فی هذا الصدد. فعلى سبیل المثال، تخصص باکستان 60% من موازنتها للتسلح ونفقات الدفاع على الرغم من أن غالبیة الشعب الباکستانی یعانی من آفة الفقر، ولکن ذلک لا یغیر من الوضع شیئا. وفی الولایات المتحدة، تبلغ نفقات التسلح النووی 35 بلیون دولار أمریکی فی السنة. ومنذ عام 1946، العام الذی بدأ فیه العمل فی البرامج المتصلة بالقنبلة الذریة، وحتى عام 1996، تم إنفاق ما یقرب من 5.5 تریلیون دولار.10

ولا شک فی أن هذه الموازنات المخصصة للدفاع والتسلح کان یمکن ببساطة أن تقدم للفقراء کی تخفف من مشکلاتهم. ومع ذلک، وعلى الرغم من حقیقة أن حیاة الأطفال الصغار معرضة للخطر، فإن المخاوف السیاسیة وحسابات المصالح الشخصیة لطالما عرقلت وضع حلول عملیة لهذه المشکلات.

وتجدر الإشارة بشکل خاص إلى نقطة معینة: لا یمکن إهمال نفقات الدفاع فی ظل ظروف یفرض فیها الکفر مزیدا من الصراعات، والفوضى، والاعتداءات، والعنف، وهی مشکلات تبدو أنها ستستمر. لذلک، یجب على کل بلد أن یعتمد على دفاعاته لیحافظ على بقائه.


سیضطر الأطفال إلى العمل طالما أن هناک أناسا یفتقرون إلى الحکمة والضمیر الحی اللذیْن یهدی إلیهما القرآن الکریم.

ومع ذلک، فالبؤس موجود فی کل مکان. ومن الواضح أن إلقاء الخطب حول هذه المشکلات لن یقدم أی حلول. کما أن مجرد الاکتفاء بتجاهل المتسولین الذین ینتشرون على أرصفة الشوارع وتقدیم الإحسان لهم لن یحل المشکلة أیضا. وتحتم الضرورة أن یتم التنسیق بین برامج منتظمة تختص بسد احتیاجات الفقراء من التعلیم، والصحة، والمأوى، والملبس.

ومع ذلک، لن یکون ذلک ممکنا إلا من خلال الحس المرهف الذی یکتسبه الناس من خلال العیش وفقا لأحکام القرآن. ومرة أخرى، ستضمن قیم القرآن بیئة مسالمة تجعل الدولة حساسة بما یکفی بحیث لا تنتهک حقوق دولة أخرى. ونتیجة لذلک، یمکن الحد من نفقات الدفاع کما یمکن أن تستثمر الموارد المخصصة لتلک النفقات فی القطاعات ذات الصلة التی تحقق للشعب الرفاهیة، والسلام، والتعلیم الجید.

وبالطبع، فإن نفقات الدفاع لیست سوى أحد الأمثلة. ویمکن تقدیم الکثیر من الحلول الأخرى المشابهة. وکما هی الحال فی کل القضایا، فمن الضروری أن ندرک أن الحل یکمن فی العیش وفقا لأحکام القرآن والسنة. ذلک أن الشخص الذی وهبه الله قیم القرآن والسنة هو الوحید القادر على أن یعطی المحتاجین أو الأیتام نصیبه من الطعام حینما یکون هو، نفسه، جائعا. وفوق ذلک، فإن هذا الشخص ذاته هو الذی لا یعطی الآخرین ما یکرهه، ویمد لهم ید العون دون أن یطلب أی شیء فی المقابل. ویشرح الله سبحانه وتعالى فی سورة النور الکیفیة التی یجب أن یتصرف بها الأغنیاء:

"وَلَا یَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنکُمْ وَالسَّعَةِ أَن یُؤْتُوا أُوْلِی الْقُرْبَى وَالْمَسَاکِینَ وَالْمُهَاجِرِینَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَلْیَعْفُوا وَلْیَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن یَغْفِرَ اللَّهُ لَکُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِیمٌ." (سورة النور: 22)


باکستان والهند هما بلدان فقط من بین البلدان التی ابتلی معظم أهلها بالفقر.

کما یشرح الله جل جلاله فی القرآن الکریم کیف یجب أن یتعامل الأغنیاء مع احتیاجات الفقراء. فعلى سبیل المثال، یقول المولى عز وجل إن للفقراء نصیبا فی أموال الأغنیاء، وإن بعض الناس لا یظهرون فقرهم ومع ذلک یجب أن تصان حقوقهم:

"وَفِی أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِّلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ." (سورة الذاریات: 19)

"لِلْفُقَرَاء الَّذِینَ أُحصِرُواْ فِی سَبِیلِ اللّهِ لاَ یَسْتَطِیعُونَ ضَرْبًا فِی الأَرْضِ یَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِیَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِیمَاهُمْ لاَ یَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِیمٌ." (سورة البقرة: 273)

معاناة المجبرین على مغادرة بلدانهم

تتجسد إحدى أهم تبعات الفقر العالمی فی مشکلة اللاجئین، الذین غادر الکثیر منهم بلدانهم سعیا وراء فرص عمل أو مستویات معیشیة أفضل، أو بسبب الصراع ونقص الغذاء. وقد تسبب ذلک فی نزاعات خطیرة بین مختلف البلدان.

ففی البدایة، کان تدفق اللاجئین من بلدان العالم الثالث أمرا محبذا بالنسبة للبلدان المضیفة، وتم الترتیب له أساسا من خلال معاهدات دولیة رفیعة المستوى بغیة توفیر عمالة رخیصة للغرب. وکان سبب قبولهم فی الغرب یعود الى قبول هؤلاء اللاجئین والعمال اجوراً متدنیة والعمل فی ظروف سیئة وقاسیة وفی الواقع، لطالما ساهم العاملون الأجانب مساهمات هائلة فی تدعیم اقتصادات تلک البلدان، ولکن بمرور الوقت، حینما وصلت هذه البلدان إلى مرحلة الاستقرار الاقتصادی والرفاهیة، لم تعد بحاجة إلى العمالة الأجنبیة واصبحت العمالة الاجنبیة تشکل مشکلة فی البلدان التی لم تکن تستطیع توفیر العمل لمواطینها.

فعلى سبیل المثال، أجبرت مالیزیا العاملین الأجانب الذین عملوا فیها لسنوات طویلة على الخروج من أراضیها. وأصبح هؤلاء العاملون، الذین جاءوا إلى مالیزیا أملا فی حیاة أفضل، مضطرین للرجوع إلى أوطانهم بعد سنوات من الخدمة.

ولم تکن أسباب الرحیل مقصورة على الرغبة فی الحصول على ظروف معیشة أفضل. فالصراعات بین البلدان مسؤولة أیضا عن رحیل المواطنین. ففی بلد دمره الفقر بعد الحرب، یمکن أن تُجتث غالبیة السکان. وعلى الرغم من مشاهدة الویلات التی یتعرض لها الفارون من الحرب، فلن تجد غیر بضعة بلدان فقط لدیها استعداد لقبول اللاجئین. ویقضی اللاجئون المحتاجون إلى إعادة التوطین أسابیع وهم یمشون فی البرد القارص إلى وجهة یأملون أن تکون آمنة، ولکن فی معظم الأحیان لا یسمح لهم بالدخول.

وفی آذار/ مارس 1998، ونتیجة لإبعاد أکثر من 300.000 لاجئ من کوسوفا، أصبحت کل مدن کوسوفا تقریبا مهجورة. وفی غضون ذلک، تسبب البرد القارص فی إزهاق أرواح الکثیرین فی أثناء عملیة الفرار.


لا یدرک الأطفال فی الغالب حجم البؤس الذی یعانون منه. ومع ذلک، وکما توضح هذه الصورة، فالبالغون یدرکون بالفعل ما یقاسونه، ولکنهم یلجؤون إلى وسائل خاطئة لإنقاذ أنفسهم. ویکمن الحل الأوحد فی القرآن الکریم.

وفی ‏تشرین الثانی‏‏/ نوفمبر 1990، حاول الشیشانیون الذین فروا على أقدامهم من الهجمات الروسیة أن یلجأوا إلى البلدان المجاورة، ولکن تلک البلدان شددت الضوابط الحدودیة ووضعت قواعد للترانزیت، کاشفة بذلک عن نفورها من استضافة أی شیشانی. وعندما وصل اللاجئون إلى الحدود الترکیة حیث سمح لهم أخیرا بالدخول، کان کثیر من النساء، والأطفال، والشیوخ قد فقدوا أرواحهم بسبب البرد القارص.

وفی أفریقیا، تسببت الصراعات القبلیة فی فرار عشرات الآلاف من الناس. ویعتبر النزاع بین قبیلتی الهوتو والتوتسی فی زائیر مثالا على ذلک. فقد عانى المرحَّلون من المجاعة والأوبئة، وحاولوا أن یلجؤوا إلى بلدان أخرى ولکن لم یسمح لهم عادة بالدخول. (لمزید من التفاصیل انظر الفصل المعنون: "التمییز العنصری").

ومع ذلک، تضع قیم القرآن والسنة أساسا لهیکل اجتماعی مختلف تماما. وفی هذا الهیکل، تتم حمایة حقوق الفقراء وأولئک الذین أجبروا على مغادرة أوطانهم. وتستخدم کل الوسائل لتوفر لهم ظروفا معیشیة أفضل وتقلل من آلامهم. ولهذا السبب، لا یتجنب الناس التضحیة. ففی أیام الرسول صلى الله علیه وسلم، کان هذا النسق القیمی واضحا جدا فی سلوک الأنصار نحو المهاجرین فی سبیل الله سبحانه وتعالى:

"وَالَّذِینَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِیمَانَ مِن قَبْلِهِمْ یُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَیْهِمْ وَلَا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَیُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ." (سورة الحشر: 9)

"لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِینَ الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِن دِیارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ یَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَیَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِکَ هُمُ الصَّادِقُونَ." (سورة الحشر: 8)

وکما هو واضح من الآیات، فإن القیم التی یصفها القرآن بعیدة کل البعد عن تلک التی نطبقها الیوم. ففی القرآن الکریم، یقابَل طلب المساعدة دائما بالکرم والإحسان، ویبذل المؤمنون کل ما لدیهم لمساعدة المحتاجین. وفی حین یحضنا القرآن الکریم على مساعدة المحتاجین، فإنه یطلب من المتصدق ألا یظهر أی نقائص أخلاقیة مثل التعبیر عن احتیاجاته الشخصیة أو التطلع إلى المساعدة المقدمة. وستساهم هذه القیم فی حل مشکلات کثیرة.




5. http://www.uia.org/uiademo/pro/ d5980.htm
6. http://www.uia.org/uiademo/pro/ d4966.htm
7. رموز الحدیث، الکتاب الأول، صفحة رقم 17، سلمان الفارسی رضی الله عنه
8. مجلة تایم، 15 نیسان/ إبریل 1996، الصفحات من 36 إلى 39
9. مجلة تایم، 15 نیسان/ إبریل 1996، الصفحات من 36 إلى 39
10. ناندو تایمز، 1 تموز/ یولیو 1998

تاریخ ارسال: 1390/01/13 ساعت 01:26 ب.ظ | نویسنده: . | چاپ مطلب
نظرات (0)
برای نمایش آواتار خود در این وبلاگ در سایت Gravatar.com ثبت نام کنید. (راهنما)
نام :
پست الکترونیک :
وب/وبلاگ :
ایمیل شما بعد از ثبت نمایش داده نخواهد شد