X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/02/06 :: 07:32 ب.ظ :: نویسنده : .

السّقوط العلمی لنظریة داروین

تعتبر هذه النظریة قدیمة جدا ویرجع تاریخها إلى الإغریق ولکن لم تتشکل ضمن قالب علمی إلا فی القرن التاسع عشر ، والسبب الرئیسی الذی جعل هذه النظریات العلمیة هو تألیف ونشر کتاب " أصل الأنواع " من قبل تشارلس داروینن سنة 1859، وعارض داروینن فی کتابه هذا فکرة خلق الأحیاء من قبل الله سبحانه وتعالى ، وحسب رأیه أن الأحیاء نشأت من أصل واحد وجد واحد واختلفت فیما بینها بمرور الزمن .

ولم تستند نظریة داروینن على أی دلیل علمی مادی ، وإنما کانت فرضیة منطقیة وهو نفسه یقبل بهذه الحقیقة ویحتوی الکتاب على باب مطول للغایة تحت عنوان " صعوبات النظریة " یعترف فیه داروینن بأن هناک أسئلة عدیدة عجزت النظریة فی الإجابة عنها وکأن یأمل داروینن فی التقدم العلمی کمخرج له لإیجاد ردود على الأسئلة المستعصیة و الأدلة المقنعة لذلک وأن هذه الأدلة ربما تزید قوة وصحة نظریته ، إلا التقدم العلمی قد خیب أمله وفند مزاعمه واحدا تلو الآخر وأثبت بطلان نظریته .

ویمکن تلخیص سقوط نظریة داروینن أمام العلم تحت ثلاثة موضوعات رئیسیة :

1) عجز النظریة عن تفسیر کیفیة نشوء الحیاة على کوکب الأرض .

2) أن فرضیة وجود " آلیة التطور " التی ساقتها النظریة افتقرت إلى ما یثبت صحتها من دلیل علمی یمکن الاستناد علیه فی نقدها وتحلیلها علمیا .

3) البیانات التی أتى بها علم المتحجرات والتی تضاربت مع النظریة .

وفی هذه المقالة سنتحدث بإسهاب عن هذه الموضوعات الرئیسیة

العقبة الرئیسیة أمام النظریة والتی لم تتجاوزها : أصل الحیاة

تدعی نظریة " التطور" أن الحیاة نشأت قبل 3.8 ملیار سنة فی العهود الأولى للأرض ومن خلیة حیة واحدة وبعد هذا الإدعاء ظهرت أسئلة على رأسها کیفیة نشوء الأنواع العدیدة والتی تقدر بالملایین من خلیة واحدة ولو کان هذا الفرض صحیحا لماذا لم نجد دلیلا واحدا فی المتحجرات التی تظهر نتیجة الحفریات ، ولکن التساؤل الرئیسی فی هذا الموضوع کیف ظهرت تلک الخلیة الحیة الأولى إلى الوجود ؟

وحسب هذه النظریة فإن هذه الخلیة ظهرت إلى الوجود نتیجة الصدفة وحدها رافضة أی احتمال خارجی أقوى من الطبیعة ومعارضة لفکرة الخلق ، أی أن النظریة تدعی بنشأة مادة حیة من مواد غیر حیة ، ولکن هذا الإدعاء منافی لبدیهیات علم الإحیاء .



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24970