X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/02/06 :: 07:33 ب.ظ :: نویسنده : .

الآلیات الخیالیة لنظریة التطور

العمل الثانی الذی ساهم فی إثبات بطلان هذه النظریة یتمثل فی مفهومین یدوران حول موضوع آلیات التطور وقد ثبت أن هذین المفهومین لا یحملان معنى علمی یمکن الاستناد علیه فی نقدهما أو تقییمهما.

فقد ارجع داروین جل نظریته إلى آلیة الانتخاب الطبیعی وأعطاها أهمیة استثنائیة حتى انه أسمى کتابه: أصل الأنواع عن طریق الانتخاب الطبیعیویعنی هذا المصطلح إن البقاء للأصلح.وتستند هذه الفرضیة على مبدأ البقاء للکائن الحی الذی یبدی تجاوبا مع الشروط الطبیعیة أی أن الأقوى على التحمل هو الذی یستطیع أن یستمر فی الحیاة .ومثال ذلک لو هدد حیوان مفترس قطیع من الإیلة فالأسرع بالجری منها هو الذی یستطیع البقاء على قید الحیاة .وبهذا الشکل یظل القطیع متشکلا من الأعضاء السریعین والأقویاء .ولکن هذه الآلیة لا تحول الى کائن حی آخر کالحصان مثلا .ولهذا السبب لا تملک آلیة الانتخاب الطبیعی أیة قیمة علمیة یمکن انتقادها .و داروین نفسه کان یعلم بوجود هذه الثغرة العلمیة واضطر إلى أن یقول فی کتابه أصل الأنواع" لا توجد أیة فائدة فی الانتخاب الطبیعی طالما لا یحقق أیة تغییرات إیجابیة ".



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24722