X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/02/06 :: 07:25 ب.ظ :: نویسنده : .

التکاتف والتعاون بین طیور إفریقیا

تعیش طیور إفریقیا على شکل جماعات متعاونة ومتناسقة فی أروع صورة ممکنة ، ومصدرها الغذائی یتشکل من الفواکه التی تحملها أغصان الأشجار التی تعیش علیها ، وللوهلة الأولى تبدو لنا عملیة التغذی على الفواکه التی توجد فی قمة الأغصان غایة فی الصعوبة ، لسببین أولهما عدم إمکان الوصول للفاکهة الموجودة فی قمة الأغصان وأطرافها من قبل الطیور البعیدة عنها وثانیهما شحة المکان الذی یمکن للطیر أن یحط علیه فوق الشجرة فالمتوقع لهذا الطیر أن یعانی من الجوع حتما ، ولکن الحقیقة والواقع عکس ذلک تماما .

تتحرک هذه الطیور الإفریقیة نحو أغصان الأشجار وکأنها متفقة فیما بینها مسبقا على أن تکون حرکتها بالتناوب حیث تتراص بینها على غصن الشجرة ، ویبدأ الطیر الأقرب إلى الفاکهة یتناولها ویأخذ حصته منها ومن ثم یناولها إلى الذی بجانبه وهکذا تتجول الفاکهة من فم إلى آخر حتى أبعد طیر على غصن الشجرة وبذلک تتشارک الطیور فی التغذیة ، ویثار هنا تساؤلا مفاده کیف أمکن لهذه الحیوانات غیر العاقلة أن تتصرف وفق هذه التضحیة والتعاون فیما بینها وکیف لا یفکر الطیر الأقرب إلى الفاکهة بالاستحواذ علیها دونا على الباقین ، ومن أین أتى هذا النظام والانتظام فی التغذیة بین هذه الطیور فی تطبیق لا نظیر له فی الإحیاء ، علما أن لا أحد من هذه الطیور یسلک سلوکا من شأنه أن یخلخل النظام على غصن الشجرة مع هذا لا یشبع العدد المتوقف على غصن الشجرة فی المرة الواحدة لعدم کفایة الفاکهة الملتقطة والموجودة على غصن تلک الشجرة ، لذلک تقوم هذه الطیور فی الوقوف على غصن آخر ملیء بالفاکهة ولکن هذه المرة یکون الطیر الأکثر جوعا والأبعد عن الفاکهة فی المرة الماضیة الأقرب إلى الفاکهة وتبدأ دورة التغذیة من جدید وفق نظام یتم بالعدالة والدقة (123).



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24722