X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 

الطّائر الغواصّ والرّیش الذی یقدّمه طعاما لصغیره

یعتبر هذا الطّائر بمثابة عشٍّ متحرّک لصغاره إذ یمتطی الصّغار أباهم أو أمَّهم ثمّ یفرش هذا الطّائر جناحیه قلیلا لئلاّ یقع الصّغار فی الماء، وعندما یحین الإطعام یلوی الطیر رأسه إلى الخلف ویبدأ فی إطعام صغاره من منقاره الملیء بالغذاء, إلاّ أنّ أوّل الغیث لا یکون طعاما بمعنى الطّعام لأنّ الذّکر أو الأنثى یطعمون صغارهم بالرّیش الذی جمعوه من الماء أو الذی نتفوه من صدورهم. ویبلع کلّ فرخ کمّا لا بأس به من الرّیش. ولکن لماذا یطعم الطّیر صغیره هذا الریش؟ إنّ هذا الرّیش الذی یتناوله الصّغار لا یهضم فی معدتهم و إنّما یتراکم فیها وقسم منها یتکلّس فی الفتحة المؤدّیة إلى الأمعاء، وهذا التّراکم یمنع من الأذى المصاحب لتناول الأسماک التی قد تؤذی بَطانة المعدة والأمعاء بعظامها. وتستمر الطّیور فی تناول الرّیش طیلة فترة حیاتها، وبلا شک فإنّ أوّل وجبة من الرّیش یتمّ إطعامها للصّغار لها أهمّیتها القصوى (97).

و کما هو معروف فإنّ بعض أنواع الطّیور یطعم صغاره السّمک, فیغوص الطّیر تحت الماء و یصید السّمک من ذیله بحرکة سریعة بارعة. وهناک سبب مهمّ یجعل الطّیر یصید السّمک من ذیله فالتقاطه بهذا الشّکل ییسّر على الفرخ الصّغیر التقامه و أکله لأنّه یکون مقدّما باتجاه ترتیب العظام, أی أنّ التقامه لا یسبّب أیّ خدش أو غصّ فی بلعوم الفرخ, وبالتّالی یتمّ التقامه وهضمه بسهولة. ثمّ إنّ الطّریقة التی یصید بها الطّیر السّمکة تکشف کون الصّید له أو لأولاده, فإن کان المسک من الذّیل فالطّعام للفرخ الصّغیر وإن کان من أی جزء آخر من السّمکة فهذا یعنی أنّها طعام للبالغین و الکبار (98).



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24722