X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/02/06 :: 07:06 ب.ظ :: نویسنده : .

کیف تنجح الحیوانات فی إنجاز هذا العمل ؟

تصوّروا إنسانا لیست لدیه أیة معرفة بالعمارة ولا عمل فی قطاع البناء أبدا ولیست لدیه خبرة فی تحضیر المواد الأولیة للبناء ولا عن کیفیة البناء ومع هذا یقوم بإنشاء مسکن بکل براعة وإتقان, کیف یحصل هذا؟ هل یستطیع أن یفعل ذلک لوحده ! بالتأکید لا، فالإنسان الذی یعتبر مخلوقا عاقلا وذا منطق من الصعوبة أن یسلک هذا السلوک .

إذن هل من الممکن أن تسلک هذه الحیوانات سلوکا یتطلب ذکاء وقابلیة ؟ وکما أسلفنا القول فی الصفحات السابقة إنّ أغلب الحیوانات لا فقط لا تملک مخا وإنما تفتقر إلى جهاز عصبی ولو بسیط ولکنّها مع ذلک تقوم بحسابات دقیقة جدا عند إنشائها لأعشاشها، وتطبق قوانین الفیزیاء وتستخدم أسالیب تتطلب مهارة خاصة بالنسیج والخیاطة، إضافة إلى إیجادها حلولا أمام کلّ المشاکل التی تعترض سبیلها أو سبیل صغارها وبصورة عملیة تماما. وتعد هذه الحیوانات لنفسها خلطة البناء بصورة طبیعیة ومتقنة فضلا عن ترکیبها وصفة خاصة لعزل عشها عن تأثیرات البیئة السلبیة. ولکن هل یعرف الطیر أو الدب القطبی معنى العازل الحراری؟ وهل یفکر هذا الحیوان أو ذاک بضرورة تدفئة عشه أو عرینه ؟ والواضح أن هذه الاستنتاجات الفکریة لا یمکن أن تصدر من هذه الحیوانات، إذن کیف اکتسبت هذه الحیوانات مثل هذه الخبرة والمهارات؟

و هذه الحیوانات تتّصف کذلک بأنها مثابرة وصبورة جدا فی إنشائها لمساکنها على الرغم من أن هذه المساکن تکون فی أغلب الأحیان محلاّ لسکن صغارها فقط.

هناک تفسیر واحد لهذه العقلانیة والمنطقیة والتفانی فی سلوک هذه الحیوانات, إنه الإلهام الإلهی. فالبارئ المصور خلقها بهذه الصورة الکاملة وألهمها هذا السلوک کی تحافظ على نسلها وعلّمها الدفاع عن النفس و الصّید و التّکاثر کلّ بأسلوبه الخاص الذی یمیّزه باعتباره نوعا حیوانیاّ مختلف، هو الله الحافظ الرّحمان الذی رحمته وسعت کل شیء وبرحمته هذه علّم هذه الحیوانات کیفیة بناء أعشاشها وفق تخطیط بارع و متقن، وما الکلام عن "التطور" و من أن " الطبیعة الأم" أو المصادفات هی التی علمت الکائنات الحیة هذه الأنماط السلوکیة سوى تخبط لا أساس له سواء فکریا أو علمیا، وما سلوک الحیوانات هذا سوى إلا إلهام إلهی ورحمة واسعة من لدن الرحمن الرحیم .

ویقول الله سبحانه وتعالى فی کتابه المبین " وأوحى ربک إلى النحل أن اتخذی من الجبال بیوتا ومن الشجر وممّا یعرشون " صدق الله العظیم . سورة النحل - الآیة 68 .

إنه هو الذی ألهم النحل کیفیة بناء الخلیة وکذلک باقی الکائنات الحیة ألهمت من قبله جلت قدرته کیفیة بناء مساکنها وکیفیة إعداد المواد اللاّزمة للبناء والأسالیب المتّبعة لإنجاز تلک الأعمال و کذلک الحفاظ على النسل والتضحیة فی سبیل الحفاظ على حیاة الصغار. إنّ الکثیر من الکائنات الحیة تبدی تفانیا محیّرا وتتحمل صعوبات کثیرة فی سبیل التکاثر والحفاظ على بیضها أو صغارها المولودین حدیثا، ویمکن مشاهدة نماذج فی الطبیعة تضحی بحیاتها فی سبیل ذلک. فمثلا هناک أنواع من الحیوانات تقطع کیلومترات عدیدة جدا فی سبیل وضع البیض وأخرى تبذل جهدا شاقا ودؤوبا لإنشاء أعشاش آمنة، وأنواع أخرى تموت مباشرة بعد التکاثر ووضع البیض فضلا عن أنواع تحمل بیضها فی فمها لمدة أسابیع دون أن تتغذى أو أنواع تحرس بیضها لمدة أسابیع أیضا دون کلل أو ملل.

والحقیقة أن هذه الأنماط السلوکیة الفریدة تهدف إلى تحقیق غایة واحدة هی الحفاظ على النّسل لأن الصغار و هم ضعاف لا یستطیعون البقاء إلاّ برعایة الکبار البالغین الأقویاء، فلوترک غزال مولود حدیثا وحده فی العراء أو لو ترک بیض طیر دون حمایة لاشک أن حظهما فی البقاء یکون ضئیلا جدا. والملاحظ فی الطّبیعة أنّ الحیوانات البالغة تقوم برعایة صغارها دون ملل أو إهمال أو استنکاف وتتحمل مسؤولیة الرعایة کاملة, کلّ ذلک استجابة للإلهام الإلهی.

والغریب أیضا فی هذه المسألة هو کون الکائنات الحیة التی تبدی تفانیا ودأبا فی رعایة صغارها هی من أقل الکائنات الحیة تکاثرا، ومثال على ذلک الطیور فهی تضع عددا محدودا من البیض کلّ سنة ولکنها تهتم بهذا العدد من البیض اهتماما بالغا. وهذا القول جائز فی اللبائن أیضا والتی یمکن القول عنها أنها تلد مولودا واحدا أو مولودین ولکنها تستمر فی الرّعایة و العنایة مدة طویلة نسبیا، وهنا ک کائنات حیة لا تبدی اهتماما ملحوظا بصغارها بالرغم من کونها تبیض أعدادا کبیرة من البیض تقدر بالآلاف مثل الأسماک والحشرات أو الفئران التی تلد أعدادا کبیرة فی کل موسم تکاثری, ولکونها بهذا العدد الضخم ضمن العائلة الواحدة فإن الاحتمال عال باستمرار النّسل بالرغم من هلاک أعداد کبیرة من الصغار فی المراحل الأولى من حیاتها. ولو کانت هذه الحیوانات تهتم بصغارها بصورة کبیرة لکانت أعدادها تتزاید باطراد وبالتّالی یحدث خلل فی التّوازن البیئی, ومثال على ذلک فئران الحشائش التی تتکاثر بصورة کبیرة جدا ولو حدث أن حافظت على أعدادها المتزایدة لملأت هذه الفئران وجه البسیطة(49). و المعلوم أنّ التکاثر یمکن اعتباره إحدى الوسائل الکفیلة بالحفاظ على التوازن البیئی إلا أن الکائنات الحیة لا یمکن لها التحکم فی خاصیة "التکاثر" هذه من وحی علمها أو سلوکها المنطقی .

والمعلوم أیضا أن هذه الکائنات الحیة مخلوقات غیر عاقلة لذا فلا یمکن أن ننتظر منها سلوکا ضابطا للإیقاع التکاثری حفاظا على التوازن البیئی و لا حسابا مضبوطا لتحقیق ضرورة التکاثر من أجل استمرار النسل. وکل هذه الشواهد الحیة تدل على وجود قوة تدیر هذه السیمفونیة الطبیعیة، وهذه القوة تملی إرادتها على کل کائن حی على حدة لیمارس دوره المسیّر ( ولیس المخیّر ) فی ممارسة مهمّته فی البیئة الطبیعیة على أکمل وجه، أی أنّ الحقیقة تتمثل فی عدم وجود أیّ کائن حی خارج السیطرة أو تحرّکه بشکل اعتباطی, فکل الکائنات الحیة تنقاد وتخضع لله الواحد القهار .

ویقول الله سبحانه وتعالى فی محکم کتابه المبین عن کیفیة تکاثر الأحیاء بإذنه جل جلاله وعن کیفیة تقدیره لحیاتها ومماتها وهو الحی القیوم: " الله یعلم ما تحمل کلّ أنثى وما تغیض الأرحام وما تزداد وکل شیء عنده بمقدار " سورة الرعد - الآیة 8 ویقول أیضا: " ومن آیاته اللیل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الّذی خلقهن إن کنتم إیاه تعبدون " سورة فصلت - الآیة 47, أمّا فی سورة الشورى-الآیة 49-50 فیقول تعالى : " لله ملک السموات والأرض یخلق ما یشاء یهب لمن یشاء الذکور (49) أو یزوجهم ذکرانا وإناثا ویجعل من یشاء عقیما إنه علیم قدیر (50) " صدق الله العظیم .



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24722