X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 

انتشار الأمن والسلام فی الشرق الأوسط
بفضل الإسلام

عندما ننظر عبر التاریخ نلاحظ أن المناطق التی حکمها المسلمون وجد فیها التسامح والسلام. وسلوک الحکام المسلمین فی البلاد التی فتحها الإسلام فی عهد الرسول صلى الله علیه وسلم أمثله واضحة وهامة جدا، ونجح العادلون منهم، الذین اتبعوا سنة رسول الله  علیه الصلاة والسلام والتزموا بها فی تأسیس مجتمعات مسالمة. وقد وصف عهد هؤلاء الحکام فی القرآن بالعدل والصلاح والاستقامة، لذلک فهم مثال جید للنجاح لکی تتبعه الأجیال.
وتعتبر أرض فلسطین وعاصمتها القدس، حیث تجتمع الأدیان الثلاثة مثالا مهما جدا یبین کیف یجلب المسلمون السلام والاستقرار إلى الأرض التی یحکمونها. وحقا ، لأکثر من 1400 عام عم السلام القدس وفلسطین تحت الحکم الإسلامی.

الأمن والعدل اللذان أوجدهما عمر رضی الله عنه فی فلسطین
کانت القدس عاصمة الیهود حتى عام 71 م، وفی هذا العام اعتدى الجیش الرومانی على الیهود ونفاهم بوحشیة شدیدة. وعندها بدأ تشتت الیهود فی العالم، وأصبحت القدس وما حولها أرضا مهجورة.
بعد فترة من الزمن عادت القدس لتصبح مرکز اهتمام بعد اعتناق الرومان المسیحیة فی عهد الإمبراطور قسطنطین، وبنى المسیحیون الرومان الکنائس فیها ومنعوا الیهود من الاستقرار فیها منعا تاما. وبقیت فلسطین منطقة رومانیة (بیزنطیة) لأکثر من سبعة قرون. وقد احتل الفرس المنطقة لوقت قصیر، ولکن بعدها عاد البیزنطیون لحکم المنطقة.

دخل تاریخ فلسطین منعطفا هاما عام 637 م وذلک عندما دخلتها جیوش المسلمین. وهذا التاریخ یمثل منعرجا مهما فی تاریخ فلسطین، فقد کانت لقرون عدیدة مکانا للحروب والنزاعات والنهب والقتل. وشهدت حوادث ظلم متکررة فی کل وقت. وکان مجیء الإسلام حقبة جدیدة استطاع فیها الناس من مختلف الأدیان العیش معا فی سلام وتآلف.
فتح سیدنا عمر بن الخطاب، الخلیفة الثانی للمسلمین بعد الرسول علیه الصلاة والسلام فلسطین. وبدأ العهد الجمیل بدخول الخلیفة للقدس الذی أظهر التسامح والحکمة والرحمة تجاه جمیع أصحاب الدیانات والمعتقدات المختلفة. ویصف المؤرخ البریطانی وخبیر شؤون الشرق الأوسط کارین ارمسترونج فتح عمر بن الخطاب للقدس فی کتابه "الحرب المقدسة" قائلا:
"دخل الخلیفة عمر القدس على ظهر فرس أبیض، مرافقا حاکم المدینة، البطریرک الیونانی سفرونیاس. وعندها طلب الخلیفة أن یذهب إلى المعبد حیث سجد وصلى فی نفس المکان الذی أسری فیه بصاحبه النبی محمد (علیه الصلاة والسلام ). وکان البطریرک یراقب ما یحدث فی رعب ویتصور أن هذا ربما یکون الغزو المدمر الذی سیتعرض له المعبد کما تنبأ النبی دانیال أو قد یکون المسیح الدجال الذی تنبؤوا به. وطلب عمر أن یزور الأماکن المسیحیة، وبینما کان بکنیسة الضریح المقدس، وجب وقت صلاة المسلمین، وعرض البطریک بکل تواضع على عمر أن یصلی حیثما یقف، وبأدب شدید رفض عمر أن یصلی فی الکنیسة، وفسر ذلک بأنه یخشى أن یتخذ المسلمون من هذه الکنیسة مسجدا لهم ویدمرونها باعتبارها مکانا للمسیحیین. وبدلا من ذلک خرج عمر لیصلی خارجها على مسافة قریبة منها، وما زال هناک حتى الآن مسجد صغیر مقابل للکنیسة تماما سمی مسجد عمر بن الخطاب.

مسجد عمر رضی الله عنه وخلفه المسجد الأقصى

یذکر جامع عمر الذی بنی بجوار الکنیسة بفتح المسلمین، إلى جانب المسجد الأقصى الذی یحیی دائما ذکری إسراء ومعراج سیدنا محمد صلى الله علیه وسلم. ولسنوات طویلة اعتبر المسیحیون مکان الهیکل الیهودی خرابا لنفایات المدینة. ولکن عمر شارک بنفسه المسلمین فی رفع النفایات من هذا المکان حیث شید المسلمون مزارین لتوطید الإسلام فی ثالث أکثر المدن قدسیة فی العالم الإسلامی"  21.


"تحت الحکم الإسلامی عاش کل من المسلمین والمسیحیین والیهود فی تسامح وسلام"

وبقدوم الحکم الإسلامی للقدس، أصبحت جنة آمنة حیث تعایش أصحاب الدیانات الثلاث فی ود وسلام.

کتب جون اسبوزیتو : "عندما فتحت الجیوش العربیة القدس عام 638م، احتلت الأماکن الرئیسیة التی یحج إلیها المسیحیون، وترک المسیحیون الکنائس والبیوت باختیارهم دون قهر أو إجبار. وسمح للیهود بالعودة، وقد منعهم المسیحیون من العیش بالقدس، وخصوصا فی مدینة سلیمان وداود" 22.
عندما دخل الخلیفة عمر القدس وقّع الاتفاق التالی مع حاکمها:

"بسم الله الرحمن الرحیم ، هذا ما أعطى عبد الله عمر أمیر المؤمنین ایلیاء (بیت المقدس) من الأمان، أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم وکنائسهم وصلبانهم وسقیمها وبریئها وسائر ساکنیها، أنه لا تسکن کنائسهم ولا تهدم ولا ینتقص منها ولا من خیرها، ولا من صلیبهم ولا شیء من أموالهم، ولا یکرهون على دینهم ولا یضار أحد منهم" 23.
باختصار، جلب المسلمون الحضارة للقدس وکل فلسطین، فبدلا من نظرة عدم الاحترام التی تواجدت تجاه الدیانات الأخرى، وقتل أصحابها لمجرد اختلاف العقیدة، أتى الإسلام لیحکم بالعدل والتسامح والرحمة. فبعد فتح عمر لفلسطین، عاش فیها کل من المسلمین والمسیحیین والیهود فی سلام وانسجام. ولم یحاول المسلمون استخدام القوة لتحویل الناس عن دینهم، وعندما رأى الناس حقیقة الدین الإسلامی، اعتنقوه بکل إرادتهم.
ساد السلام والتآلف فلسطین طوال فترة الحکم الإسلامی هناک. ولکن فی نهایة القرن الحادی عشر أتت قوة خارجیة لتحتل المنطقة، وسلبت تلک المنطقة المتحضرة من القدس بکل وحشیة وبربریة، وبشکل لم یحدث من قبل ولم یر مثله. وکان أصحاب هذه البربریة هم الصلیبیون . 


وحشییة الصلیبیّین

بینما کان أصحاب الأدیان الثلاثة یعیشون معا بسلام فی فلسطین، قرر مسیحیو أوروبا تنظیم حملة صلیبیة. وبناء على نداء البابا أوربان الثانی فی 27 نوفمبر عام 1095م فی مجلس کلیرمونت، حُشد  أکثر من 100.000 شخص من جمیع أنحاء أوروبا لتحریر الأرض المقدسة واسترداد کنوز الشرق الأسطوریة. وبعد رحلة طویلة ومرهقة، والکثیر من المذابح على طول الطریق، وصل الصلیبیون للقدس عام 1099م . وسقطت المدینة بعد حصار دام حوالی خمسة أسابیع، ودخلها الصلیبیون وقاموا بأعمال وحشیة قلّ أن شهد العالم مثیلا لها. وتعرض جمیع المسلمین والیهود فی المدینة للقتل والتنکیل.
فی هذه المذبحة البشعة، تم القضاء على السلام والوئام الذی دام فی فلسطین منذ عهد عمر بن الخطاب. وانتهک الصلیبیون کل القیم الأخلاقیة للمسیحیة، دین الحب والرحمة، ونشروا الرعب باسم الدین.

عدل صلاح الدین الأیوبی
اتخذ الجیش الصلیبی البربری من القدس عاصمة له، وأسست المملکة اللاتینیة التی بدأت من فلسطین. وبالرغم من ذلک لم یدم وجود الصلیبیین الذین جلبوا الوحشیة معهم إلى فلسطین. فقد جمع صلاح الدین کل الممالک المسلمة تحت رایة الجهاد، وهزم الصلیبیین فی معرکة حطین عام 1187 . وبعد المعرکة أسر قائدی الجیش الصلیبی، أرنولد والملک جودفری، وأحضرا أمام صلاح الدین. وقام صلاح الدین بقتل أرنولد الذی اشتهر بمذابحه الفظیعة ضد المسلمین، ولکنه أطلق سراح الملک جودفری الذی لم یرتکب الجرائم نفسها. وعرفت فلسطین مرة أخرى المعنى الحقیقی للعدل.

 بعد معرکة حطین، وفی نفس تاریخ لیلة الإسراء والمعراج، دخل صلاح الدین القدس وحررها بعد 88 عاما من الاحتلال الصلیبی. وکان الصلیبیون قد قتلوا کل المسلمین فی المدینة خلال هذه الأعوام، لذلک فقد خافوا أن یفعل بهم صلاح الدین الشیء نفسه. ولکن على العکس، لم یؤذ صلاح الدین أی مسیحی داخل المدینة. بل والأکثر من ذلک أنه أمر الکاثولیک بترک المدینة، وسمح للمسیحیین الأرثوذکس، الذین لا ینتمون للصلیبیین بالبقاء فی المدینة وممارسة شعائر دینهم بکامل حریتهم.
ومن کلمات جون اسبوزیتو : "کان الجیش المسلم شهما فی نصره کما کان متماسکا فی المعرکة. فقد احترم المدنیین، ولم یمس الکنائس أو الأضرحة وکان صلاح الدین صادقا فی کلمته، رحیما تجاه المدنیین" 24.
وصفت کارن ارمسترونج الغزو الثانی للقدس بهذه الکلمات:
"فی الثانی من أکتوبر عام 1187م ، دخل صلاح الدین وجیشه القدس فاتحین، وبقیت القدس بعد ذلک مدینة مسلمة لمدة 800 عام، ووفى صلاح الدین بعهده، وحکم المدینة طبقا لمبادئ الإسلام السامیة . ولم ینتقم لمذبحة عام 1099م، تماما کما أمر القرآن "وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُکَ إِلاَّ بِالله وَلاَ تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَلاَ تَکُ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ" (النحل : 127)

وقد انتهى القتل بمجرد انتهاء الحروب: 

وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَکُونَ فِتْنَةٌ وَیَکُونَ الدِّینُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِینَ * الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَیْکُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ  الْمُتَّقِینَ" (البقرة: 193-194)

     فلم یکن هناک سلب ونهب ولم یقتل مسیحی واحد . وتعمد أن یخفض الفدیة ." وقد حزن وتأثر صلاح الدین من انفصال العائلات بعضها عن بعض بسبب الأسر، لذلک أطلق حریة العدید منهم، تماما کما أمر القرآن الکریم، وذلک بالرغم من معاناة أمناء صندوقه الصبورین. وبالمثل حزن أخوه العادل لحال السجناء الألف الذین طلبهم من صلاح الدین لقضاء احتیاجاته الخاصة فأطلق سراحهم فورا. وقد ذهل کل الزعماء المسلمین برؤیة أثریاء المسیحیین وهم یهربون بثرواتهم، وقد کان بإمکانهم افتداء کل السجناء. حتى البطریرک هیراکثیوس، دفع عشرة دنانیر فدیة شأنه شأن البقیة. والأکثر من ذلک أنه زود بمرافق خاص لحراسة کنزه خلال رحلته إلى بلده" 25.

باختصار عامل صلاح الدین وجمیع المسلمین، وهم فی أوج انتصارهم، المسیحیین بالرحمة والعدل وبلا حدود، حتى أنهم اظهروا نحوهم رحمة أکثر من زعمائهم أنفسهم. وإلى جانب المسیحیین، عاش الیهود أیضا فی سلام وأمن بعد فتح المسلمین للقدس. وقد عبر الشاعر الیهودی الأسبانی المعروف یهودا الهاریزی عن مشاعره فی أحد فقال:
"شاء الله بأن لا تبقی القدس بأیدی أبناء یسوع، وهکذا فی عام 1190، استحث الله روح صلاح الدین، ذلک الرجل العاقل الشجاع الذی أتى فی جیش مهول، وحاصر فلسطین وفتحها وأعلنها صریحة مدویة أنه سیستقبل ویقبل کل أبناء إبراهیم، من أی مکان یأتوا منه. وهکذا فقد أتینا من کل رکن فی العالم لنعیش هنا. ونحن الآن نعیش فی ظل السلام "26.
بعد القدس، استمر الصلیبیون فی همجیتهم والمسلمون فی عدلهم فی مدن فلسطین الأخرى. وفی عام 1194م ، أسر ریتشارد قلب الأسد، الذی صور کبطل عظیم فی تاریخ بریطانیا، والذی نفذ حکم الإعدام فی ثلاثة آلاف مسلم ومسلمة ومن بینهم أطفال بکل وضاعة وحقارة. ورغم رؤیة المسلمین لهذه الوحشیة، إلا أنهم لم یردوا بنفس الطریقة، فقد التزموا بقول الله تعالى:

 " وَلاَ یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوکُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقَابِ"    (المائدة : 2)

ولم یلجأوا أبدا للعنف ضد المدنیین الأبریاء، حتى فی حالات الضرورة القصوى، بل وحتى ضد الجیوش الصلیبیة المنهزمة".

وذکرت همجیة الصلیبین وعدالة المسلمین کحقیقة تاریخیة: الحکم الذی بنی على تعالیم الإسلام مکن أصحاب الدیانات المختلفة من التعایش معا. واستمرت هذه الحقیقة لمدة 700 عام بعد صلاح الدین، وخاصة خلال الحکم العثمانی.

"أعدم الملک ریتشارد قلب الأسد، بلا رحمة 3000 مسلم من المدنیین، من بینهم العدید من النساء والأطفال".

حکم الإمبراطوریة العثمانیة العادل والمتسامح

فی عام 1514م ، فتح السلطان سلیم القدس والمناطق المحیطة بها، وبدأت 400 سنة من الحکم العثمانی فی فلسطین. وکما فی الممالک العثمانیة الأخرى، تمتعت فلسطین بالسلام والاستقرار وتسامح أصحاب الدیانات المختلفة فیما بینها.

وقد أدیرت الإمبراطوریة العثمانیة بما یسمى بـ"النظام القومی"، وکانت المیزة الأساسیة لهذا النظام أنه سمح لذوی الدیانات المختلفة التعایش معا طبقا لمعتقداتهم وبما لا یتعارض مع النظام القانونی. وقد وجد أهل الکتاب، المسیحیون والیهود، کل الأمان والحریة فی الأراضی العثمانیة.
والسبب الأکثر أهمیة لذلک هو رغم أن الإمبراطوریة العثمانیة کانت دولة إسلامیة حکمها المسلمون إلا أنهم لم یحاولوا إجبار المواطنین على اعتناق الإسلام. وکان هدف الدولة العثمانیة توفیر الأمن والأمان لغیر المسلمین، وأن یشعروهم بالرضا والارتیاح فی ظل الحکم الإسلامی العادل.


"کانت الإمبراطوریة العثمانیة تمثل دولة الإسلام، ورغم ذلک منحت الحریات الدینیة. وقد وجدت فسیفساء لثقافات متعددة مسالمة داخل الأراضی العثمانیة. وکما نرى فی هذه الصورة ، حکمت الدولة مواطنیها طبقا لتعالیم الإسلام، وساعدت الفقراء منهم بغض النظر عن دینهم".



"بالرغم من انتساب الکاثولیک والبروتستانت إلى الدین نفسه فقد حدثت عداوات کبیرة بینهما خلال القرنین السادس عشر والسابع عشر. ومازالت هذه العداوات متواصلة إلى حد الآن، وأکثر الفئات تضررا من هذه النزاعات هم الأطفال الأبریاء"

فی نفس الوقت کانت هناک دولة عظمى أخرى وکانت تعج بمشاهد الظلم والقسوة والتعصب. إنها مملکة أسبانیا التی لم تتحمل وجود المسلمین والیهود على أرضها وأوقعت فی کلتا الجماعتین ظلما شدیدا. وفی العدید من البلدان الأوربیة الأخرى اضطهد الیهود فقط لأنهم یهود (على سبیل المثال فقد سجنوا فی أحیاء الیهود) وفی أحیان أخرى کانوا ضحایا مذابح جماعیة "مدبرة"" . وحتى المسیحیون لم یتمکنوا من التعایش مع بعضهم البعض: فقد وقعت أوروبا فی حمام من الدم فی القرنین 16 و 17 نتیجة القتال بین الکاثولیک والبروتستانت. وقد حولت حرب الثلاثون عاما من 1618 إلى 1648م أوروبا إلى ساحة للقتال. وفی ألمانیا وحدها قتل ثلث السکان البالغ عددهم 15 ملیون شخص.



"تعایش الثقافات المتعددة، رغم اختلافها، فی الدولة العثمانیة مثال واضح على السلام فی الشرق الأوسط، حیث أسس الحکم على تعالیم القرآن الداعیة للعدل والتسامح. ونرى فی هذه الصورة بعض القصاصات من الأخبار والصحف والجرائد الترکیة حول الطبیعة المسالمة للحکم العثمانی".

 فی الحقیقة، فی مثل هذه البیئة کان حکم الدولة العثمانیة بلا شک حکما إنسانیا فریدا.
وقد لفت العدید من العلماء والمؤرخین السیاسیین الانتباه لهذه الحقیقة. واحد من هؤلاء هو العالم المشهور خبیر الشرق الأوسط بجامعة کولومبیا الأستاذ إدوارد سعید، وهو فی الأصل من القدس من عائلة مسیحیة. وقد أکمل دراسته بعیدا عن موطنه فی الجامعات الأمریکیة. وفی مقابلة مع صحیفة هاإیرتز الإسرائیلیة أوصى باتباع  "النظام القومی العثمانی" إذا ما أرادوا بناء سلام دائم فی الشرق الأوسط، فقال:
" یمکن أن تعیش الأقلیة الیهودیة وسط العالم العربی کما تعیش أقلیات أخرى. وقد نجح هذا التعایش فی الإمبراطوریة العثمانیة فی ظل "النظام القومی" حیث أظهروا إنسانیة أکثر مما نظهره نحن الآن" 27.



"إدوارد سعید، خبیر مشهور فی أمور الشرق الأوسط"

یشهد التاریخ بأن الإسلام هو النظام العقائدی الوحید الذی تظهر حکوماته فی الشرق الأوسط عدلا وتسامحا ورحمة. وحتى الآن لیس هناک بدیل عن الدولة الإسلامیة العثمانیة التی انتهت بانتهاء الحکم العثمانی من المنطقة.

 لهذا السبب فان الطریق لإحلال السلام بالشرق الأوسط هو اتباع نموذج الحکم العثمانی الذی تمیز بالتسامح والتآلف، وتلک هی التعالیم الأساسیة للقرآن. فالإسلام هو حقا الحل الوحید لکل أنواع العنف والنزاع والحروب والإرهاب وهو الضامن للسلام والعدل والتسامح.


"...وَاللهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ"   (آل عمران : 30)



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24722