X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/01/17 :: 12:42 ب.ظ :: نویسنده : .

أخلاق الإسلام: مصدر الأمن والأمان

إن بعض الأشخاص الذین یقومون بهذه الأفعال باسم الدین هم فی الحقیقة یسیئون فهم الدین وبالتالی یمارسونه بالطریقة الخاطئة. وسیکون من الخطأ أن نبنی فکرتنا عن الدین معتبرین هؤلاء الأشخاص مثالا له، فاحسن طریقة لفهم الدین هی دراسته من مصادره الصحیحة.
 فالمصدر الإلهی للإسلام هو القرآن الکریم الذی یرتکز على المفاهیم الأخلاقیة والحب والرحمة والتواضع والتضحیة والتسامح والسلام. فالمسلم الذی یعیش بهذه المبادئ بمفهومها الحقیقی سوف یکون أکثر تأدبا وأرق مشاعر وأکثر تواضعا وجدیرا بالثقة والعشرة وسوف ینشر حوله الحب والاحترام والألفة وجمال الحیاة.

الإسلام دین السلام

الإرهاب بمفهومه العام، هو العنف المرتکب ضد أهداف غیر مسلحة لأغراض سیاسیة. وبمعنى آخر، فأهداف الإرهاب هم المدنیون الأبریاء والذین یمثلون فی نظر الإرهابیین ”الطرف الآخر“، وهذه هی جریمتهم الوحیدة.
ولهذا السبب فان وسیلة الإرهاب هی تعریض الأبریاء للعنف، وهی وسیلة تخلو من أی تبریر أخلاقی. ومثال علی هذا جرائم القتل التی ارتکبها هتلر وستالین ضد الإنسانیة .


" هدف الإرهابیین هو خلق عالم من العنف والصراع والفوضى والخوف "


" إن المجتمع الذی تشیع فیه القیم الأخلاقیة الإسلامیة هو مجتمع یتمیز بالسلام والتسامح والحب والرحمة والتعاون المتبادل والفرح"

 

أنزل الله القرآن لیهدی به الناس إلى سواء السبیل وفیه یأمر الله الناس بالتحلی بمکارم الأخلاق. وهذه الأخلاقیات ترکز على مبادئ مثل الحب والرحمة والتسامح. وفی اللغة العربیة تشتق کلمة "إسلام" من کلمة "سلام".

أرسل الله الإسلام إلى البشریة بهدف نشر السلام على وجه الأرض، وهو أحد مظاهر رحمة الله بعباده. یدعو الله الناس إلى التحلی بأخلاقیات الإسلام من خلال الرحمة والسلام والتسامح. قال الله تعالی :
 " یَا أیَهُّاَ الذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السَّلْمِ کَافَّةً وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَات الشَّیْطَانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ "
                                                                         (البقرة : 208)

وکما یتضح من الآیة الکریمة، فالأمن یتحقق بالدخول فی الإسلام والعیش وفق أخلاق الإسلام.
فأخلاق القرآن وقیمه یحددان مسئولیه المسلم فی تعامله مع الآخرین بالرحمة والعدل، سواء کانوا علی دین الإسلام أو على غیره من الأدیان. ویدعو إلى حمایة الفقراء والأبریاء ومنع الأذى عن الآخرین.
والمقصود بالأذى کل أنواع الفوضى والإرهاب التی تتسبب فی غیاب الأمن والراحة والسکینة. وکما قال الله عز وجل :  " وَالله لاَ یُحِبُّ الفَسَادَ "     (البقرة : 205)

 

وقتل إنسان بدون ذنب من أکبر أنواع الفساد. ونذکر هنا أمر الله للیهود فی القران:
 " مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادْ فِی الأَرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعًا "
                                                        (المائدة : 32)

  وکما تقول الآیة فمن یقتل إنسانا واحدا بدون ذنب أو تسبب فی الفساد فی الأرض، فکأنه قتل جمیع الناس.

وهکذا یتضح لنا أن ذنب قتل الآخرین وترویعهم والذی یعرف باسم "الهجمات الانتحاریة" لا یقترفه إلا الإرهابیون. ویخبرنا الله عن عقاب هؤلاء فی الآخرة قائلا:
 "إنَِّمَا السَّبِیلُ عَلَى الَّذِینَ یَظْلِمُونَ النَّّاسَ وَیَبٍغُونَ فِی الأَرْضِ بِغَیْرِ الحَقِّ أُولَئِکَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِیمٌ "
                                                        (الشورى : 42)

 

"مَنْ قَتلَ نَفْسًا بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الأَرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعًا"
  ( المائدة : 32)

کل هذا یبین لنا أن أعمال الإرهاب التی تنظم ضد الأبریاء هی أیضا ضد الإسلام، ولا یستطیع أی مسلم ارتکاب مثل هذه الجرائم. بل على العکس، فالمسلمون مسئولون عن إیقاف هؤلاء الإرهابیین والقضاء على الفساد ونشر الأمن والأمان فی الأرض. فالإسلام لا یتفق أبدا مع الإرهاب، بل هو الحل والسبیل لمنعه.

الله یلعن المفسدین 

لقد حرم الله على الناس ارتکاب الشر مثل الظلم والعنف والقتل وسفک الدماء. ویصف الذین لا یتبعون أوامره بکونهم من ”أتباع الشیطان“. وقد وصف الله هؤلاء فی العدید من آیات القران منها:

  "وَالذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللهِ مِنْ بَعْدِ مِیثَاقِهِ وَیَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ الله بِهِ أْنْ یُوصَلَ وَیُفْسِدُونَ فِی الأَرْضِ أُولَئَِکَ لَهُم اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءَ الدَّارِ"                                                  (الرعد : 25)
"کُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ الله وَلاَ تَعْثَوْا فِی الأَرْضِ مُفْسِدِینَ"                 (البقرة : 60)

"وَلاَ تُفْسِدُوا فِی الأرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ الله قَرِیبٌ مِنَ المُحْْسِنِینَ"
                                                                            (الأعراف : 56)

وهؤلاء الذین یعتقدون انهم ینجحون عن طریق الأذى والثورة والاضطهاد وقتل الأبریاء یرتکبون ذنبا کبیرا.  فقد حرم الله جمیع أشکال الشر ومنها الإرهاب والعنف ویدین الذین یرتکبون هذه الجرائم بقوله:
 "إِنَّ الله لاَ یُصْلِحُ عَمَلَ المُفْسِدِینَ"           (یونس : 81)



"من الواضح أن هناک أسبابا عدیدة للإرهاب الذی أودى بحیاة مئات الآلاف من الأبریاء. وهؤلاء الذین یرتکبون هذه الأفعال لا یخافون الله . وهم بعیدون کل البعد عن مبادئ الدین  وأخلاقیاته"

فی هذه الأیام،  تحدث أعمال الإرهاب والإبادة الجماعیة والمذابح فی کل مکان فی العالم، ویقتل الأبریاء بشکل وحشی فی العدید من بلدان العالم حیث تتصارع جماعات فیما بینها لأسباب عرقیة وعصبیة. هذا الرعب الذی ینتشر فی جمیع بلدان العالم یختلف باختلاف الزمن والثقافة والحیاة الاجتماعیة وکل حدث له أسبابه ومصادره الخاصة.

ومهما یکن من أمر، فمن الواضح أن السبب الأساسی المحرک لمثل هذه الأفعال بعید کل البعد عن تعالیم القران الکریم  وتوجیهاته المرتکزة على الحب والاحترام والتسامح. وکنتیجة لغیاب الدین، فان مثل هذه الجماعات لا تخاف الله ولا یؤمن أفرادها بالحساب ولا بالآخرة وعقیدتهم أنّ "أحدا لن یحاسبهم"، ولذلک فهم یتصرفون بلا مبالاة دون شفقة أو رحمة أو ضمیر.

هؤلاء الذین یقومون بمثل هذه الأعمال الإرهابیة باسم الدین هم فی الحقیقة منافقون، یرتکبون إثما نهى الله تعالى عنه. وقد اخبرنا الله فی القرآن الکریم عن عصابة مکونه من تسعة رجال خططوا لقتل النبی علیه الصلاة والسلام متعاهدین باسم الله، قال الله عنهم:
 
" وَکاَنَ فِی المَدِینَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ یُفْسِدُونَ فِی الأرْضِ وَلاَ یُصْلِحُونَ * قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللهِ لَنُبَیَِتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِیِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِکَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ * وَمَکَرُوا مَکْرًا وَمَکَرْنَا مَکْرًا وَهُمْ لاَ یَشْعُرُونَ " 
                                                                         (النمل : 48 – 50)
وکما تبین هذه الحادثة المذکورة فی القرآن الکریم فإنّ الإرهابیین الذین یقومون بأفعالهم تحت اسم الله وقسمه، هم فی الحقیقة لیسوا متدینین بل یستخدمون هذه التعابیر لکی یضفوا علی أنفسهم الصبغة الدینیة، ولکن الحقیقة هی أن أفعالهم ونوایاهم مخالفة لما أرادة الله وهی ضد مبادئ الدین. وحقیقة ما یؤمنون به تظهر فی أعمالهم، فأفعالهم تکون سببا فی الفساد والبعد عن الحق. فمما لا شک فیه أن هؤلاء الأشخاص لا یمتون بصلة إلى الدین وأهدافهم لا تخدمه من قریب أو من بعید.

إن من یخشى الله تعالى لا یمکن بأی حال من الأحوال أن یشارک فی أعمال العنف. لذلک فإن الحل الحقیقی  للقضاء على الإرهاب هو الإسلام. وعندما تنتشر المبادئ والأخلاقیات الرفیعة الموجودة فی القرآن یکون من المستحیل أن یربط الناس بین الإسلام الحقیقی وهذه المجموعات التی تزرع الکراهیة والحرب والفوضى. وذلک لأن الله حرم الإفساد قائلا:

"وَإِذَا تَوَلَّی سَعَى فِی الأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیهَا وَیُهْلِکَ الحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَالله لاَ یُحِبُّ الفَسَادَ * وَإِذَا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللهَ أَخَذَتْهُ العِزَّةُ بِالإثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ المِهَاد "                                  (البقرة : 205 – 206) 

وکما جاء فی الآیة السابقة فالمؤمن لا یغض بصره حتى عن أصغر الأفعال التی تؤذی الآخرین. أما هؤلاء الذین لا یؤمنون بالله والآخرة فیفعلون وبلا تردد کل الشرور والآثام ویعتقدون أن أحدا لن یحاسبهم.

مسئولیة المؤمنین

إنّ الذین لا یعیرون اهتماما لمثل هذه الأحداث لأنها لا تؤثر علیهم تأثیرا مباشرا، إنما یفتقدون إلى  البصیرة والحکمة، ولقد وهب الله تعالى الناس نعما عظیمة تتمثل فی مشاعر الإیثار والاخوة والصداقة والتواضع وعلیهم ان یتخلصوا من أنانیتهم.
یحاول مثل هؤلاء الناس إرضاء أنانیتهم بکل الوسائل الممکنة دون أی اکتراث بالخطر الذی یهدد الإنسانیة. ومن ناحیة أخرى، یمدح الله فی القرآن هؤلاء الذین یجاهدون من أجل حیاة أفضل لهم ولغیرهم ویهتمون بما یدور حولهم من أمور ویدعون الناس للطریق الصحیح. ویشیر القرآن الکریم إلى هؤلاء الذین لا یأبهون بالآخرین ولا یریدون لهم الخیر، ویشیر کذلک إلى أولئک الذین یسعون فی طریق الخیر والصلاح:

"وَضَرَبَ الله مَثَلاً رَجُلَیْنِ أَحَدُهُمَا أَبْکَمُ لاَ یَقْدِرُ عَلَى شَیْءٍ وَهُوَ کَلٌّ عَلَى مَوْلاَه أَیْنَمَا یُوَجِّهُهُ لاَ یَأْتِی بِخَیْرٍ هَلْ یَسْتَوِی هُوَ وَمَنْ یَأْمُرُ بِالعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ"           (النحل : 76)

وکما تشیر الآیة إلى الذین هم "على صراط مستقیم" یخلصون لدینهم ویخافون ربهم ویأخذون القیم الروحیة فی اعتبارهم ویتلهفون لخدمة الناس. وعموما فقد سخر الله مثل هؤلاء الناس لخدمة الإنسانیة وتحقیق فوائد عظیمة للبشریة. لذلک فانه من الضروری أن یتبع الناس الدین الحقیقی ویعیشون فی ظل توجیهات القرآن الکریم الذی هو آخر کتب الله . ویعرف الله فی القرآن هؤلاء الذین یعیشون فی ظل أخلاقیاته قائلا: "الذِینَ إِنْ مَکَّنَّاهُمْ فِی الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاَةَ وَآتوا الزَّکَاةَ وَأَمَرُوا بِالمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ المُنْکَرِ وَللهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ"                                                              
      (الحج : 41)

إن أول ما یجب فعله الیوم لکی نخلص العالم من سوط الإرهاب المسلط على الجمیع هو اعتماد التربیة للتخلص من الأفکار الشاذة البعیدة عن الدین والتی تُقدم باسمه، وأن نعلم الناس مبادئ وأخلاقیات القرآن الحقیقیة وآن نخاف الله ونخشاه.

الله یأمر بفعل الخیر 

المسلم إنسان یلتزم بأوامر الله ویحاول جاهدا أن یعیش فی ظل تعالیم القرآن فی ود وسلام ، مما یجعل من العالم مکانا أکثر جمالا وأمانا. وهدف المسلم هو إرشاد الناس للجمال والصلاح والخیر کما جاء فی القرآن تاکریم:
 "وأحْسِنْ کَمَا أ        َحْسَنَ اللهُ إِلَیْکَ وَلاَ تَبْغِ الفَسَادَ فِی الأَرْضِ إِنَّ اللهَ لاَ یُحِبُّ المُفْسِدِینَ"     (القصص : 77)


"أولئک الذین یهددون حیاة الأبریاء وخاصة الأطفال منهم، یجب أن یسألوا أنفسهم، أی ذنب جناه هؤلاء الأطفال ؟ ألن یحاسبهم الله عما یرتکبونه ضد الأبریاء ؟؟"


یسعى المسلم جاهدا لکسب رضا الله ورحمته لیدخله جنته. لذلک فهو یتصرف بقدر استطاعته بما یرضی الله ما دام حیا. ومن أکثر مظاهر السلوک الأخلاقی وضوحا هی الشفقة والرحمة والعدل والأمانة والتسامح والتواضع والتضحیة والصبر. والمسلم الحقیقی یعامل الناس بالحسنى ویحاول أن یفعل الخیر وینشره. ویأمر الله المؤمنین فی آیاته قائلا: " وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَیْنَهُمَا إِلاَّ بِالحَقِّ وَإنَّ السَّاعَةَ لآتِیَةٌ فَاصْفَحْ الصَّفْحَ الجَمِیلَ"         (الحجر : 85)

               

"وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِکُواْ بِهِ شَیْئاً وَبِالْوَالِدَیْنِ إِحْسَاناً وَبِذِی الْقُرْبَى وَالْیَتَامَى وَالْمَسَاکِینِ وَالْجَارِ ذِی الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِیلِ وَمَا مَلَکَتْ أَیْمَانُکُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ یُحِبُّ مَن کَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً"     (النساء : 36)

" وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ شَدِیدُ العِقَابِ"
                                                                                  ( المائدة : 2)


" من أهم تعالیم الإسلام : الحب والرحمة والتعاون والتضحیة والتسامح والمغفرة. ومن المحال أن یوجد العنف والإرهاب فی مجتمع یتحلى بتلک المبادئ والأخلاقیات".

وکما توضح هذه الآیة فإن الله یطلب من المؤمن أن یکون بارّا بأخیه المؤمن، ویطلب منه أن یکون محبا  لفعل الخیرات وتجنب الشرور والمعاصی . ویعد الله المحسنین قائلا :

 " مَنْ جَاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشَرَةُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّیِّئَةِ فَلاَ یُجْزى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ یُظْلَمُونَ"
                                                                            (الأنعام : 160)

ویصف الله نفسه فی کتابه قائلا "یعلم ما تخفی الصدور" ویحذر سبحانه الناس من غضبه حتى یتجنبوا المعاصی . فالمسلم الذی سلم نفسه لله یجب أن یفعل ما بوسعه لمحاربة الإرهاب.

المسلم لا یقف موقف المتفرج مما یدور حوله حتى وإن لم یصبه ضرر وذلک لأنه قد سلم أمره ونفسه لله تعالى. إنه سفیر الخیر، فهو لا یستطیع أن یقف فی الحیاد إزاء ما یقع من العنف والإرهاب، بل على العکس، المسلم هو العدو الأول للإرهاب ، هذا الإرهاب الذی یقتل الأبریاء دونما ذنب ارتکبوه. فالإسلام ضد کل أنواع العنف بل ویحاول منعه قبل أن یبدأ. بمعنی آخر، یدعو الإسلام إلى أن یسود السلام والعدل بین الناس ویأمرهم أن یتجنبوا التنازع والتقاتل.

الله یأمر بالعدل

وصف القرآن العدل الحقیقی وأمرنا به، فالعدل ألا نفاضل بین الناس وأن نحمی حقوقهم ، وأن لا نجیز عنفا أبدا مهما کانت الظروف وأن نقف إلى جانب الضعیف ضد الظالم ونساعد المحتاج.
یتطلب العدل حمایة حقوق کل الأطراف عند التوصل لقرار لحل النزاع، وتحلیل کل مظاهر الحدث، والتخلی عن کل الأحقاد. وینبغی على المرء إزاء کل ذلک أن یکون موضوعیا، صادقا ، متسامحا، رحیما وعطوفا. فعلى سبیل المثال ، الشخص الذی لا یستطیع أن یکون محایدا فی تحلیل الأحداث ویتذبذب بمشاعره وعواطفه سیبقی تحت تأثیر هذه المشاعر ویفشل فی الوصول إلى القرار الصحیح.

علی أیة حال من یحکم بالعدل علیه أن یضع کل مشاعره وآرائه الشخصیة جانبا ویعامل کل الأطراف بالعدل، وفی النهایة ینحاز للحق مهما کانت الظروف، ولا یبتعد أبدا عن طریق الأمانة والصدق. ویجب أن یتقمص الشخص روح القرآن لکی یراعی مصالح الآخرین قبل مصلحته الشخصیة حتى وأن لحق به الضرر حفاظا على العدل .

"وَإِنْ حَکَمْتَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِالقِسْطِ إِنَّ اللهَ یُحِبُّ المُقْسِطِینَ"     (المائدة : 42)
وفی سورة النساء یأمر الله المؤمنین بالعدل حتى وإن کان على حساب النفس:
"یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُواْ کُونُواْ قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِکُمْ أَوِ الْوَالِدَیْنِ وَالأَقْرَبِینَ إِن یَکُنْ غَنِیّاً أَوْ فَقَیراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ کَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِیراً"                            (النساء : 135)

یصف الله العدل فی القرآن وصفا دقیقا ویخبر المؤمنین بالموقف الذی یجب أن یتبنوه فی مواجهة الأحداث والطرق التی یتوجب اتباعها للوصول إلى العدل . مثل هذا التوجیه یسر للمؤمنین ورحمة من الله عز وجل.
ولذلک فان المسلم مطالب بممارسة العد دون انحیاز وذلک لکسب رضا الله والعیش فی سلام وأمان .

إن الله العادل یأمر فی قرآنه بالعدل والمساواة بین الناس دون تمییز على أساس اللغة أو الجنس أو العرق أو الدین، فالعدالة فی القرآن لا تتغیر بتغیر المکان ولا الزمان ولا الأشخاص. وحتى یومنا هذا نجد أن کثیرا من الناس فی أماکن کثیرة یتعرضون للظلم والمعاملة القاسیة فقط بسبب لونهم أو جنسهم.
یخبرنا الله فی القرآن أنه خلق الناس مختلفین "لتعارفوا". فقد خلق الناس أمما مختلفة ولکن کلهم سواء وجمیعهم عباد الله .
وکل واحد یحسن به أن یتعرف على ثقافة الآخرین ولغاتهم وتقالیدهم وإمکانیاتهم الثریة. وباختصار، فمن بین غایات خلق شعوب وأجناس مختلفة لیس النزاع والحرب بل التعدد والغنى الثقافی.



ومثل هذا الاختلاف فضل کبیر من الله على خلقه . وحقیقة أن شخص أطول من الآخر أو أن بشرته صفراء أو بیضاء فهذا لا یجعله أفضل من الآخرین. وکل سمة یمتلکها الإنسان هی فی الحقیقة من خلق الله وإبداعه، ولکن عند الله ، تلک الاختلافات الشکلیة لا تعنی شیئا.
والمؤمن یقترب من الکمال بخوفه من الله وإیمانه به. ونرى هذه الحقیقة واضحة فی قوله تعالى:

 " یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أتْقَاکُمْ إِنَّ اللهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ"       (الحجرات : 13)

وکما یعلمنا الله فی هذه الآیة، فإن مفهوم العدالة یتطلب المساواة والتسامح والمسالمة فی تعاملنا مع الآخرین دون تمییز بینهم.

 

شنآنُ قومٍ لا یبرر ظلمهم
الکراهیة والغضب هما السبب الحقیقی لکل الشرور. وغالبا ما یمنعان الناس من اتخاذ القرار السلیم والتفکیر بشکل عقلانی. وبالتالی یمکن یدفعا بالإنسان إلى إیقاع الظلم بالآخرین الذین یشعر نحوهم بعداوة، وربما یتهمهم بأفعال لم یرتکبوها، أو یصدق أی شهادة زور ضدهم رغم علمه ببراءتهم.
وبناء على هذه العداوة قد یتعرض الناس لظلم لا یطاق. فبعض الأشخاص یرفضون شهادة الحق فی صالح أناس یختلفون معهم رغم علمهم ببراءتهم ویخفون أدلة هذه البراءة .
وإلى جانب کل ذلک فهم یجدون سعادتهم فی تعاسة هؤلاء الناس ومعاناتهم لما یلاقوه من ظلم کبیر. ومن ناحیة أخرى لا یریدون أبدا للبریء أن تظهر براءته.
لهذه الأسباب نجد أن الناس فی المجتمعات الفاسدة لا یثقون ببعضهم البعض، ویعیشون فی قلق دائم خوفا من أن یکونوا الضحایا القادمین لأناس آخرین. ومع فقدان هذه الثقة المتبادلة، یبدأ الناس فی فقدان کل المشاعر الإنسانیة من تسامح وتعاون وغیرها بل وینشأ الإحساس بالکراهیة بینهم.

لا یجب أن تؤثر مشاعر المؤمن الشخصیة على قراره نحو شخص أو جماعة معینة. ومهما یکن عداء الشخص الذی یحکم علیه أو فساده، یجب أن یترک المؤمن کل مشاعره الخاصة جانبا ویتصرف ویحکم فی حدود العدل فحسب.
ویجب أن لا تلقی مشاعره بظلالها علی ضمیره وعقله، وأن یجعل ضمیره دائما هو ملهمه للانصیاع لأوامر الله وأن لا یتخلى عن الاستقامة، وهذا ما أمرنا الله به فی القرآن الکریم .

"یَا أَیُّهَا الذِینَ آمَنُوا کُونُوا قَوَّامِینَ للهِ شُهَدَاءَ بِالقِسْطِ وَلاَ یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَئَانُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِیرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ" (المائدة : 8) .

"وَلَوْ شَاءَ رَبُّکَ لآمَنَ مَنْ فِی الأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعًا أَفَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ حَتَّى یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ"
(یونس : 99) .

وکما توضح هذه الآیة فان الذین یخافون الله هم الذین یمتثلون لأوامره فی تحقیق العدل. ویعرف المؤمن أنه سینال رضا الله عندما یحکم بالعدل. وعندما یرى الناس حسن تصرفه وعدله یثقون به ویشعرون بالراحة فی حضوره ویأتمنونه على مصالحهم وأسرارهم. ومثل هذا الشخص یحضى بالاحترام من الناس حتى من الأعداء، وربما یهدی بأخلاقه الکریمة بعض الناس للإیمان بالله.


الإسلام یدافع عن حریة الفکر

الإسلام دین یحترم حریة الفکر ووجهات النظر وأسالیب الحیاة المختلفة. وقد حرم النزاع والجدل وسوء الظن بالآخرین.  وفی نفس الوقت یحرم الإرهاب وکل أنواع العنف، وحرم الإرهاب الفکری والنفسی :
 "لاَ إِکْرَاهَ فِی الدِّینِ قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَیِّ "          (البقرة : 256)
"فَذَکِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَکِّرٌ * لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُسَیْطِرٍ"           (الغاشیة : 21-22) 
 
إجبار الناس على اعتناق دین معین یناقض تماما روح الإسلام وجوهره، فالإیمان الحقیقی، وفقا للإسلام، یأتی فقط من الإرادة الحرة والضمیر الواعی.

"مهما تکن عقیدة الآخرین ، مسیحی …یهودی … بوذی … أو حتى هندوسی ، فإن المسلم مطالب بالتحلی بالتسامح والرحمة والعدل والإنسانیة تجاه کل الناس کما أمرنا القران".

وبالطبع یجب أن یوصی المسلمون بعضهم البعض بالأخذ بمبادئ وأخلاقیات القرآن. وعلى المسلم أن یدعو إلى هذه المبادئ ویوضحها ویشرحها بالحسنى وباللین واللطف وعلیهم أن یشرحوا فضائل الدین مستنیرین بقوله تعالى:

"ادْعُ إِلَى سَبِیلِ رَبِّکَ بِالحِکْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ "         (الإسراء : 125) 
ویجب أن نسترشد بهذه الآیة:
 "لَیْسَ عَلَیْکُمْ هُدَاهُمْ وَلَکِنَّ الله یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ "            (البقرة : 272)

ویجب أن لا یلجا المسلم فی دعوته إلى الله إلى أی نوع من الإجبار او الضغط النفسی او الجسدی . ولا یستخدم أی إغراء دنیوی لیعتنق أی شخص الدین . وإذا لم یجد استجابة لدعوته علیه أن یرد کما وجهنا القران :         "لکم دینکم ولی دین"                           (الکافرون : 6)

 

یوجد فی هذا العالم أنواع کثیرة من المعتقدات، الملحد والهندوسی والبوذی والیهودی والمسیحی والمشرک والوثنی. ویجب أن یتحلى المسلمون بالتسامح تجاه کل هذه المعتقدات والدیانات، ومهما یکن دین الآخرین یجب أن یتصرف المسلم تجاههم بالعدل والتسامح والإنسانیة . هذه هی مسئولیة المؤمنین، الدعوة إلى الله ومحاسن الأخلاق، وذلک بالحسنى والتسامح .
وتبنی هذه الحقائق والإیمان بها أو رفضها فهو قرار یرجع إلى الطرف الآخر وحده. أما إجبار الآخرین على اعتناق الدین وفرض مبادئه علیهم فهو انتهاک لمبادئ وأخلاقیات القرآن. ویذکر الله المؤمنین فی القرآن:
 "وَلَوْ شَاءَ رَبُّکَ لآمَنَ مَنْ فِی الأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعًا أَفَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ حَتَّى یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ"
                                                                               (یونس : 99) 
"نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا یَقُولُونَ ومَا أَنْتَ عَلَیْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَکِّرْ بِالقُرآنِ مَنْ یَخَافُ وَعِیدِ "     (ق : 45)

إن إجبار الناس فی بعض المجتمعات على اعتناق عقیدة ما أو فکرة أمر یتناقض تماما مع الإسلام . ویجب أن یعبد الإنسان الله ویخافه بمحض إرادته. وتظهر القیمة الحقیقیة للایمان والعبادة إذا ما مارسها الإنسان   بکامل حریته ابتغاء  لوجه الله سبحانه وتعالى. أما إذا فرض الحاکم العقیدة والعبادة على الناس فانهم سیمارسونها خوفا منه. ویجب أن تکون ممارسة العبادة والدین فی جو من الطمأنینة والحریة وذلک لکسب رضا الله سبحانه وتعالى.

 

إن التاریخ الإسلامی ملیء بأسماء ناصعة لحکام مسلمین تسامحوا مع جمیع الأدیان واحترموها، بل هم أنفسهم من أوجدوا الحریة الدینیة. فعلى سبیل المثال، وصف توماس أرنولد (المبشر البریطانی لدى الحکومة الهندیة ) وصف علاقة الإسلام للحریة قائلا :

"عام 1492 ، طرد الملک فردناند والملکة ایزابیلا الیهود الذین رفضوا تغییر دینهم من أسبانیا. وقد استقبل هؤلاء الیهود فی الدولة العثمانیة التی کانت مثالا فی التسامح والعدالة الدینیة"

" لم نسمع أی شیء عن محاولة إجبار السکان غیر المسلمین على اعتناق الإسلام بالقوة، ولم نسمع کذلک عن أی اضطهاد للمسیحیین. ولو أراد الخلیفة المسلم أن یقضی على المسیحیة فی ذلک الوقت لاستطاع بغایة السهولة تماما مثلما فعل فردناند وإیزابیلا الذین أخرجا الإسلام من أسبانیا. أو مثل لویس السادس عشر الذی منع البروتستنتینیة فی فرنسا. أو حتى مثل طرد الیهود من إنجلترا لمدة 350 عاما. وقد حرمت الکنائس الشرقیة فی آسیا تماما التواصل مع المسیحیین، فی الوقت الذی لم یجد فیه هؤلاء المسیحیون من یدافع عنهم حتى من باب الغیرة على الدین. لکن بقاء هذه الکنائس إلى وقتنا الحاضر برهان فی حد ذاته على الموقف المتسامح من الحکام المسلمین نحوهم" 1 .


تحریم قتل الأبریاء

قتل الأبریاء بلا ذنب من أکبر الخطایا التی ذکرها القرآن الکریم:
 "مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَیْرِ نَفْسٍ أوْ فَسَادٍ فِی الأَرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعًا وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنَّمَا أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَیِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ کَثِیرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِکَ فِی الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ"       ( المائدة : 32)

"وَالَّذِینَ لاَ یَدْعُونَ مَعَ الله إلًِهًا آخَرَ وَلاَ یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ الله إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ یَزْنُونَ وَمَنْ یَفْعَلْ ذَلِکَ یَلْقَ أَثَامًا"                                                                                    
                                                                                     (الفرقان : 68)

وکما توضح هذه الآیات، فمن یقتل الأبریاء سوف ینال عقابا عظیما ویخبرنا الله أن خطیئة قتل إنسان واحد کخطیئة قتل کل البشریة. والشخص الذی یراعی حدود الله لا یمکنه قتل إنسان آخر، فما بالنا بقتل آلاف الأبریاء. وهؤلاء الذین یعتقدون أنهم یستطیعون الهرب من العدالة والحساب فی هذه الدنیا، فإنهم بالتأکید لن ینجحوا فی الهرب من حساب الله وعقابه. ولهذا السبب یحاول المؤمنون إرضاء الله بأعمالهم لأنهم یعلمون أنه سیحاسبهم علیها بعد موتهم. 

الله یأمر المؤمنین بالرحمة

ذکرت مبادئ الإسلام وأخلاقیاته فی العدید من الآیات منها :
 "ثُمَّ کَانَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالمَرْحَمَةِ * أُولَئِکَ أَصْحَابُ الْمَیْمَنَةِ"
                                                                        (البلد : 17-18)

وکما توضح الآیة، فإن الحث على الرحمة بالآخرین هی من أکبر الحسنات التی یُرحم بها المؤمن یوم الحساب ویدخل بها الجنة.



"توفر تعالیم الإسلام حیاة ملیئة بالحب والبهجة والسلام والسعادة لجمیع الناس"

حب الله هو السبب الحقیقی للرحمة، فحب الإنسان لله یجعله یحب کل مخلوقات الله، ویشعر بالقرب منها. هذا الحب والقرب الشدید لله، یجعل المؤمن یتصرف بما یرضی الله وبما یأمرنا به فی القرآن الکریم. وتظهر رحمة المؤمن الحقیقیة من خلال تعامله بتلک التعالیم.
وتصف هذه الآیة نموذج للأخلاقیات الملیئة بالحب والشفقة والتضحیة:

 " وَلاَ یَأْتَلِ أُولُوا الفَضْلِ مِنْکُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ یُؤْتُوا أٌولِی الْقُرْبَى وَالمَسَاکِینَ وَالمُهَاجِرِینَ فِی سَبِیلِ اللهِ وَلْیَعْفُوا وَلْیَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ یَغْفِرَ اللهُ لَکُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ"                      (النور : 22)



"الإرهاب یجعل من المجتمع ساحة للعنف والخوف والقلق والفوضى"

 

"  وَالَّذِینَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِیمَانَ مِن قَبْلِهِمْ یُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَیْهِمْ وَلَا یَجِدُونَ فِی صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَیُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ کَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ
 "    (الحشر : 9)
 " وَالَّذِینَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِکَ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ کَرِیمٌ "       (الأنفال : 74)
" وَبِالْوَالِدَیْنِ إِحْسَاناً وَبِذِی الْقُرْبَى وَالْیَتَامَى وَالْمَسَاکِینِ وَالْجَارِ ذِی الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِیلِ وَمَا مَلَکَتْ أَیْمَانُکُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ یُحِبُّ مَن کَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً" (النساء : 36)
 
"إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاکِینِ وَالْعَامِلِینَ عَلَیْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِی الرِّقَابِ وَالْغَارِمِینَ وَفِی سَبِیلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِیلِ فَرِیضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ"  (التوبة : 60)
   "                                                 

هذه الأخلاقیات الرفیعة التی یجب أن یتحلى بها المؤمنون، تنبع من حبهم العمیق لله تعالى. ولأنهم شدیدوا الورع والإخلاص لله فإنهم یلتزمون بما أمرهم به فی کتابه. فالمؤمنون یعطف کل منهم على الآخر ویقدمون لبعضعم البعض المساعدة دون انتظار مقابل أو حتى کلمة شکر. بل إن هدفهم الحقیقی هو کسب رضا الله بفعل الخیرات التی أمرهم بها والتی سیحاسبون علیها یوم القیامة. ویوضح الله لنا فی القرآن أنه من لا یفعل تلک الخیرات مآله جهنم وبئس المصیر:
 
"مَا سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ * وَلَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ"       (المدثر : 42-44) 
"خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِیمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِی سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُکُوهُ * إِنَّهُ کَانَ لاَ یُؤْمِنُ بِالله الْعَظِیمِ * وَلاَ یَحُضُّ عَلى طَعَامِ الْمِسْکِینِ"                                        (الحاقة : 30-34)
" أَرَأَیْتَ الَّذِی یُکَذِّبُ بِالدِّینِ * فَذَلِکَ الَّذِی یَدُعُّ الْیَتِیمَ * وَلاَ یَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْکِینِ"   (الماعون : 1-3)
"وَلاَ تَحُضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْکِینِ"                                          (الفجر : 18)

 

"الأخلاق الإسلامیة تدعو المسلمین إلى حمایة حقوق الیتامى والفقراء وذوی الحاجة وأن یکون کل منهم عونا للآخر"

رأینا ما وُصف به المسلم فی هذه الآیات من صفات مثل المحبة والرحمة. وبالطبع لا یمکن لمن یمتلک هذه الصفات أن یکون إرهابیا أو حتى یوافق على أعمال العنف التی ترتکب ضد الأبریاء. وعلى العکس تماما فإن شخصیة الإرهابی لا تتوافق أبدا مع ما ذکر فی القرآن من صفات. فالإرهابی شخص عدیم الرحمة ینظر إلى العالم نظرة کراهیة وکل ما یریده هو القتل والتدمیر وسفک الدماء.
هذه الأخلاق التی ذکرها القرآن تجعل من المسلم إنسانا راقیا متحضرا. فهو یتقرب لکل الناس بالحب ویحترم کل الآراء ویحاول دائما أن یحل النزاع والتوتر أینما وجد عن طریق التفاهم مع کل الأطراف والتعامل معهم بالعدل. والمجتمعات التی یعیش فیها أناس بهذه المواصفات تنعم بحضارة راقیة وأخلاق اجتماعیة سامیة وانسجام وعدالة أکثر مما نراه فی أکثر الأمم تقدما فی وقتنا الحاضر.

 

الله یأمر بالعفو والمغفرة

یعتبر مبدأ العفو والمغفرة من أهم مبادئ الإسلام .
 "خُذْ الْعَفْوَ وَاْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِینَ"          ( الأعراف : 199)
عندما نلقی نظرة على التاریخ، یمکننا أن نرى بوضوح أن المسلمین قد طبقوا هذا المبدأ العظیم من مبادئ الإسلام فی حیاتهم ومجتمعاتهم. وکما سنورد فی الأقسام التالیة من الکتاب، فالمسلمون ینشرون جوا من الحریة والتسامح فی أی مکان یحلون به. تلک الحریة وذلک التسامح یوفران جوا من التعایش مع من یختلفون معهم فی الدین واللغة والثقافة، وهذا ما یوفر الأمن والأمان لذلک المکان ولذلک المجتمع.

إن واحدا من أهم أسباب استمرار الخلافة العثمانیة لقرون عدیدة وتوسع حکمها فی بلاد کثیرة، هو مناخ التسامح والتفاهم الذی أوجده الإسلام. فالمسلمون الذین عرفوا على مدى قرون بطبیعتهم المتسامحة ومحبتهم للأخرین، هم دائما الأکثر رحمة وعدلا بین الناس. وکان بإمکان کل الجماعات العرقیة أن تعیش بحریة وفقا لتعالیمها الخاصة بها، رغم التعدد الکبیر فی الترکیب الاجتماعی.


"فی المجتمعات التی تطبق فیها مبادئ الإسلام، تجتمع الجوامع والکنائس معا بسلام. هذا المنظر لثلاثة أماکن مقدسة یبین مدى التسامح الذی غرسه الإسلام فی النفوس، ویبین أیضا العدل الذی یمیز دین الإسلام "

عندما یمارس الناس التسامح الحقیقی کما ذکر فی القرآن فإنه ینشر جوا من الأمن والأمان فی العالم کله. ویذکر القرآن هذه الحقیقة:
 "وَلاَ تَسْتَوِی الْحَسَنَةُ وَلاَ السَّیِّئَةُ اِدْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَبَیْنَهُ عَدَاوَةٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ "       
                           (فصلت : 34)

وصف الله المغفرة فی القرآن بأنها أعلى منزلة، ویبشر الذین یتصفون بهذه الصفة بالقول:
 "وَجَزَاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلهَا فَمَنْ عَفَا وَأََصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى الله إِنَّهُ لاَ یُحِبُّ الظَّالِمِینَ"   (الشورى : 40)

ووصف المؤمنین فی آیة أخرى :
 "الَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالکَاظِمِینَ الْغَیْظَ وَالْعَافِینَ عَنِ النَّاسِ وَالله یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ"
                                                          (آل عمران : 134)
ویوضح الله لنا فی القرآن أن الإنسان القادر وحده هو الذی یستطیع أن یتسامح مع من أخطأ فی حقه: "وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلاَّ قَلِیلاً فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ"       (المائدة : 13)

کل هذا یبین لنا أن تعالیم الإسلام للبشریة تملأ العالم بفضائل مثل السلام والرحمة والعدالة، أما البربریة التی تعرف بالإرهاب والتی تشغل العالم کله هذه الأیام، فهی من أفعال الجاهلین والمتعصبین وتتنافى تماما مع تعالیم الإسلام المذکورة فی القرآن، ومثل هؤلاء الناس لیس لهم صلة بالدین بأی شکل من الأشکال.

والحل هو أن نوضح التعالیم الحقیقیة للإسلام لکی نفضح الوجه الحقیقی لهؤلاء الذین یمارسون العنف تحت ستار الدین. بمعنی آخر إنّ تعالیم القرآن، والتی لا تؤید الإرهاب، هی الحل الحقیقی للتخلص من هذا الکابوس.

"إِنَّ اللهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَحِیمٌ"
   (البقرة : 143)



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24722