X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/01/17 :: 12:34 ب.ظ :: نویسنده : .

االغلاف الخلفی

 

إن الله تعالى الحکیم القوی ی القوة المطلقة هـــو الـﺫی قدر للإنسان جمیع ما یسمعه من قول وکل ما یصادفه من حوادث منـﺫ اللحظة التی فتح فیها عینیه على العالم. وقد خلق کل ﺫلک وفق تخطیط محکم وحکمة بالغة کما جاء فی قوله تعالى: ﴿إَنـﹽَا کُلَّ شَیْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ﴾ القمر، الآیة 49

ولـﺫلک فعلى الإنسان أن یخضع خضوعا کاملا لهـﺫا القدر الملیء بالحکمة والعلم. والمؤمن الـﺫی یکون قلبه مفعما بالإیمان، ویسلم أمره إلى الله تعالى لن یستسلم أبدا للحزن، ولن یصیبه الخوف ولن یغرق فی الیأس.

إن المؤمن لا یلیق به أن ینسى التوکل على الله تعالى وینتابه القلق والحزن والیأس والتشاؤم، ومن یکون هـﺫا حاله یشقى فی الدنیا ویغفل غفلة کبیرة عن مصیره فی الآخرة. وعلى العکس من ﺫلک، فالمؤمن الصادق، فی مواجهة بعض الأحداث التی یکون ظاهرها شر، لا ییأس بل یتوسم فیها الخیر ویعلم أن مع العسر یسرا. فالله تعالى بین فی الآیة 216 من سورة البقرة  أنه ﴿عَسَى أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئًا وَهوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَیْئًا وَهوَ شَرٌّ لَکُمْ وَالله یَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ﴾. والمؤمن الـﺫی یدرک هـﺫه الحقیقة یعیش فی سعادة متواصلة لا کدر فیها.

إن القدر الـﺫی بینه الله تعالى لا عیب فیه، والمؤمن ینظر إلى ملایین الحوادث المکونة لهـﺫا القدر فلا یرى فیها سوى الحکمة والجمال والکمال.      

 



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24876