X
تبلیغات
زولا

الإسلام العربی

دعوة إلی الحقیقة

نماذج لحفریات خاصة بحشرات3

نماذج لحفریات خاصة بحشرات


ذبابة
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

لقد وُجد الذباب دوما کذباب ، ولم ینتج أو یتطور عن أی کائن حی آخر، ولم یمر بمراحل بینیة . ومن بین الأدلة المبرهنة على ذلک حفریة الذبابة التی تبدو فی الصورة والتی یبلغ عمرها 45 ملیون سنة . ویؤکد الذباب ـ الذی لم یتغیر على مدى ملایین السنین التی مرت علیه ـ مجدداً أن نظریة التطور إن هی إلا خدعة کبرى ، وأن الله خلق الأحیاء کافة .

 

بعوضة الفطر 
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

تنمو یرقات بعوض الفطر على جذور النباتات وفوق الفطریات أو النفایات ، وهو کائنات صغیرة داکنة اللون قصیرة العمر . ولا یوجد أی اختلاف قط بین بعوض الفطر الذی قبل 45 ملیون سنة وبین نماذجه الحیة فی یومنا . وتنهض الاکتشافات الحفریة کذلک دلیلا على هذا الوضع . ویؤکد بعوض الفطر ـ الذی لم یطرأ علیه أی تغیر قط على مدى ملایین السنین ـ مجددا أن الکائنات الحیة لم تتطور ، وأن الله خلق الکائنات کافة .

ذبابة وعنکبوت
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 50 ملیون سنة 
الموقع: بولونیا

تحفرت ذبابة وعنکبوت معاً داخل الکهرمان الذی یبدو فی الصورة . وتُعد هذه الحفریة البالغ عمرها 50 ملیون سنة من الأدلة التی تظهر عجز التطوریین وضعف حیلتهم . ولیست الکائنات الحیة ـ مثل العنکبوت والقرادة وأم أربع وأربعین رجل ـ حشرات فی حقیقة الأمر . إلا أنها عادة ما تُذکر على أنها حشرات . وقد أُعلن عن کثیر من الاکتشافات الحفریة الهامة التی تتعلق بهذه الکائنات ، وذلک فی الاجتماع السنوی للجمعیة الأمریکیة للتقدم العلمی American Association for he Advancement of Science . أما السمة المثیرة للدهشة لهذه الحفریات البالغ عمرها 380 ملیون سنة والمتعلقة بالعناکب والقراد ودویبات أم أربع وأربعین رجل ، فهی أنها لا تختلف عن نماذجها الحیة . وقد علق أحد العلماء ـ الذین درسوا هذه الاکتشافات ـ على هذه الحفریات بقوله: “ وکأنها ماتت بالأمس “. (New York Times Press Service , San Diego Union 29 May 1983; W . A . Shear , Science , Vol .224, 1984, p . 494)

 

بعوضة الفطر
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 45 ملیون سنة
الموقع: لیتوانیا

إن أهم ما یمیز الاکتشافات الحفریة هو عدم تعرض الکائنات الحیة على مدى العصور الجیولوجیة ـ التی تم رصدها فی السجلات الحفریة ـ لأی تغیر. بمعنى أن أیما نوع حی ظهر فی السجلات الحفریة لأول مرة وبکیفیة معینة ، فإن هذا النوع لا یبدی أی تغیر طیلة عشرات بل مئات الملایین من السنین إلى أن ینقرض أو یدرک عصرنا الحالی ، ویحتفظ بالبنیة ذاتها . مما یعنی صراحة أن الکائنات الحیة لا تمر بأی وتیرة تطوریة ، وأن الله خلق الکائنات کافة بالسمات التی تختص بها . وبعوض الفطر من الکائنات التی واصلت وجودها على مدار ملایین السنین دون تغیر . ولا تختلف بعوضة الفطر ـ التی تظهر فی الصورة ویبلغ عمرها 45 ملیون سنة ـ عن نماذجها الموجودة فی وقتنا الحالی .


بعوضة الفطر
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

لیس هناک ولو حفریة واحدة تقیم الشاهد على أن الأنواع تتطور عن بعضها بعضاً ، وأنها فی حالة تغیر دائم ومستمر . هذا فی حین أن هناک أعداد هائلة من الاکتشافات الحفریة تبین أن الأحیاء قد احتفظت ببنیاتها بحذافیرها طیلة فترة وجودها . وتظهر فی الصورة حفریة لبعوضة الفطر یبلغ عمرها 45 ملیون سنة ، وهی إحدى هذه الاکتشافات . وهی تثبت أن هذه الکائنات قد ظلت على حالها طیلة ملایین السنین . وهذا الثبات الموجود فی السجلات الحفریة إنما ینسف ـ فی حد ذاته ـ نظریة التطور .

 

بعوضة الفطر
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

تبدو فی الصورة لبعوضة الفطر یبلغ عمرها 45 ملیون سنة ، وهی بکافة سماتها لا ینقصها أو یعیبها شیء . وبعوض الفطر الذی عاش قبل 45 ملیون سنة من الآن هو نفسه بعوض الفطر الموجود فی عصرنا الراهن ، ما من أدنى تغیر طرأ على أجنحته وعیونه وأجهزة إبصاره وأرجله وسائر بنیاته الجسدیة طیلة ملایین السنین . وأیّما کانت الکیفیة التی کان علیها بعوض الفطر الذی عاش قبل ملایین السنین ، فإن مثیله الموجود فی الوقت الراهن على ذات الکیفیة بالضبط .


بعوضة الفطر
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

تبدو فی الصورة حفریة لبعوضة الفطر یبلغ عمرها 45 ملیون سنة ، وهی لا تختلف أدنى اختلاف عن نماذجها الحیة فی عصرنا الحالی . ولیس بمقدور التطوریین أن یأتوا بأی تفسیر منطقی إزاء بعوض الفطر الذی ظل على حاله منذ 45 ملیون سنة . ومثلما تبین فإن تاریخ الکائنات الحیة یکذِّب بشکل قاطع وصریح نظریة التطور .

 

همجة 
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

الهمج نوع من الذباب دقیق الحجم ، وهو أیضا من الکائنات الحیة التی تهدم نظریة التطور . وکما أن العناکب والذباب والنحل وُجد وظل دوماً نفسه وعلى حاله ، فإن الهمج هو الآخر وُجد دوما ولا یزال کهمج . ولیس ثمة أدنى دلیل یثبت أنه نجم وتطور عن نوع آخر تدریجیا على مراحل مثلما یدعی التطوریون. بل على العکس من ذلک تماماً ، إذ أکدت الاکتشافات العلمیة کلها والسجلات الحفریة قاطبة أن الهمج ظهر فجأة ببنیات کاملة خالیة من العیوب ، أی أن الله خلقه ، ولم یعتره أی تغیر ، بمعنى أنه لم یتطور .

ذبابة العفن (العفص) 
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة
الموقع: لیتوانیا

إن إقامة السجلات الحفریة للشواهد على أن الکائنات الحیة قد ظلت على حالها على مدى ملایین بل مئات الملایین من السنین وأنها لم تتغیر قط ، إنما هو وضع یکفی فی حد ذاته من أجل سقوط نظریة التطور . إضافة إلى هذا فإن عدم مصادفة “نماذج التحول البینی” ـ (مثل نصف سمکة ونصف زاحفة ، أو نصف زاحفة ونصف طائر )ـ فی السجلات الحفریة یقوّض مجدداً نظریة التطور.ولم نصادف ـ فیما بین ملایین الحفریات المتعلقة بآلاف الأنواع الحیة والتی جُمعت حتى الیوم ـ  ولو حتى نموذج لم یکتمل تطوره ، بعض سماته ناقصة ، وظل بین نوعین حیین . فکل ما تأتى جمعه من حفریات یبین أن ذلک الکائن الحی کان کاملاً ، یتمتع بکافة سماته ، وأنه لم یتغیر قط منذ لحظة ظهوره . وتُعد الحفریة الموجودة فی الصورة ـ والتی تثبت أن ذباب العفن لم یطرأ علیه أی تغیر منذ 45 ملیون سنة ـ هی الأخرى أحد هذه النماذج .

 

بعوضة الفطر
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

حسبما یُفهم من الحفریات ـ وهی مصدر معلوماتنا المعنی بالکائنات الحیة التی عاشت على مدار التاریخ الطبیعی ـ فقد عاشت على وجه الأرض کائنات حیة تحوز سمات تامة دوماً . وکانت أرجل هذه الکائنات وأیدیها وأجنحتها وجلودها وأعمدتها الفقاریة وبنیاتها العظمیة .....الخ دوماً على أکمل وأفضل ما یکون . ولا یوجد فی أی حفریة جهاز أو عضو فی طور تحولی ، أی نصف جهاز أو نصف عضو . ویهوی هذا الوضع بالتطوریین إلى مأزق عظیم . وتظهر فی الصورة حفریة لبعوضة الفطر ، یبلغ عمرها 45 ملیون سنة. وتُعد هذه الحفریة کذلک أحد الأدلة المؤکدة لهذه الحقیقة .


عنکبوت
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

هناک نماذج حفریة بالغة الکثرة توضح أن العناکب وُجدت منذ مئات الملایین من السنین ـ ولا تزال ـ کعناکب . ومن بین هذه النماذج الحفریة أیضا حفریة العنکبوت التی تبدو فی الصورة داخل الکهرمان ویبلغ عمرها 45 ملیون سنة . والعناکب التی عاشت قبل 100 ملیون سنة ، وتلک التی عاشت قبل 50 ملیون سنة وهذه التی تعیش فی عصرنا الراهن کلهم سواء . ویضع هذا التطابق التطوریین فی مأزق عظیم ، کما یبدی للعیان أن النظریة خدعة کبرى .

 

بعوضة الفطر 
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 45 ملیون سنة
الموقع: لیتوانیا

یؤکد کافة ما عُثر علیه حتى الیوم من حفریات لبعوض الفطر أن هذه الکائنات وُجدت دوما کبعوض فطر ، لم تنجم أو تتطور عن کائن آخر ، ولم تتحول إلى نوع حی مختلف . والحفریة الموجودة فی الکهرمان البالغ عمرها 45 ملیون والتی تظهر فی الصورة ، تُعد هی الأخرى من الاکتشافات التی تؤید هذه الحقیقة .

بعوضة الفطر
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

ثمة أدلة تثبت أن بعوض الفطر وُجد دوما ولا یزال بعوض فطر ، ولم یمر بأی وتیرة تطوریة . ومن بین هذه الأدلة الحفریة التی تظهر فی الصورة والبالغ عمرها 45 ملیون سنة . ویشهد بعوض الفطر ـ الذی عاش قبل 45 ملیون سنة ولا یختلف عن مثیله الموجود فی وقتنا الراهن ـ بأن مصطلح  “ النمو التطوری “ ما هو إلا أکذوبة کبرى . والحقیقة التی أثبتتها الاکتشافات الحفریة هی أن الکائنات الحیة لم تتطور ، وأن الله تعالى خلقها جمیعاً .

 

ذبابة طویلة الأرجل
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

هناک ما یزید عن 200 جنس ونحو 6500 نوع معروف للذباب طویل الأرجل . وهو یستطیع العیش فی کافة مناطق العالم بما فی ذلک المناطق الاستوائیة والمرتفعات . ولیس ثمة اختلاف قط بین حفریة الذبابة طویلة الأرجل ـ التی تظهر فی الصورة ویبلغ عمرها 45 ملیون سنة ـ وبین نماذجها الحیة فی عصرنا الراهن . ولقد لبثت هذه الکائنات على حالها منذ ملایین السنین دون تغیر ، وهى تهدم وبشکل تام زعم نظریة التطور بأن الکائنات الحیة نجمت وتطورت عن بعضها بعضاً بالمرور بتغیرات طفیفة خلال العصور الطویلة .

همجة
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

أجرى التطوریون دراسات حفریة محمومة فی شتى بقاع العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر وإلى الآن ، وبحثوا عن حفریات النماذج البینیة التی یمکنها ـ من وجهة نظرهم ـ إقامة الدلیل على النظریة . ولم یُعثر أبداً على نماذج التحول هذه التی بُحث عنها . وقد أظهر کافة ما تحقق من اکتشافات فیما أُجری من أعمال الحفر والتنقیب عن الحفریات ـ وعلى عکس توقعات التطوریین ـ أن الکائنات الحیة ظهرت على وجه الأرض فجأة و فی شکل کامل وخال من العیوب ، أی أن الله هو خالقها جمیعاً . وبینما کان التطوریون یسعون لإثبات نظریتهم ، إذا بهم قد هدموها بأیدیهم .
ومن الأدلة التی تهدم نظریة التطور أیضا حفریة الهمجة التی تبدو فی الصورة والبالغ عمرها 45 ملیون سنة . وتبین هذه الحفریة أن ذباب الهمج قد واصل وجوده على مدى 45 ملیون سنة دون أن یناله أی تغیر ، وهی تثبت مجددا أن الخلق حقیقة ما من سبیل لإنکارها .

 

ذبابة طویلة الأرجل
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

یظهر الذباب فجأة فی السجلات الحفریة وبشکل کامل بکل أعضائه ووظائفها ، وهو یدحض ادعاءات التطوریین ویبطلها . والمعلومة التی تکشف عنها السجلات الحفریة مؤداها أن الذباب لم ینتج أو یتخلق عن کائن حی آخر بالمرور بتطورات حدثت بشکل تدریجی على مراحل ، وأنه کذلک لم یعتره أی تغیر قط منذ لحظة ظهوره وإلى الیوم . وتبدو فی الصورة ذبابة طویلة الأرجل یبلغ عمرها 45 ملیون سنة ، وهی أیضا من بین الأدلة على هذا الذباب لم یتغیر أبداً ، أی أنه لم یمر بتطور .

بعوضة الفطر  
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

کان تشارلز داروین من أوائل من فطنوا إلى أن الحفریات سوف تبدی اکتشافات ضد نظریة التطور . وهو یعترف بأن النظریة سوف تواجه أکبر عقبة أمام الحفریات ، بقوله:
“ لو أن الأنواع قد نجمت وتولدت حقاً عن أنواع أخرى مروراً بتطورات تدریجیة ، لِمَ لا نصادف أعداداً هائلة من نماذج التحول البینی ؟ ... لِمَ لیست کل البنیات والطبقات الجیولوجیة ملیئة بالروابط ، ولماذا لم یکشف علم الحفریات عن وتیرة جیدة الترتیب على درجات ؟ . لعل هذا سیکون من أکبر الطعون التی ستوجه إلى نظریتی . “ (Charles Darwin , The Origin of Species ,p . 172,280)
ولقد حوَّلت الدراسات الحفریة ـ التی جرت على مدى قرن ونصف عقب داروین ـ هواجسه إلى حقیقة ، وأثبت ما تأَّتَّى تحقیقه من اکتشافات أن النظریة لا صلة لها قط بالتاریخ الطبیعی الحق . ومن بین أدلة الإثبات هذه ، الحفریة الموجودة فی الصورة والتی تبین أن بعوض الفطر لم یمسسه أی تغیر منذ ملایین السنین ، وأنه لم یمر بأی مرحلة بینیة من أی نوع .

 

بعوضة الفطر
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

لقد حُفظت أیضا حفریات البکتریا التی عاشت قبل ملایین السنین فی السجلات الحفریة . ورغم هذا فإن مما یلفت النظر أنه لم یُعثر ولو على حفریة واحدة تصب فی صالح نظریة التطور . وثمة حفریات لکثیر من الأنواع الحیة من النمل إلى البکتریا ومن الطیور إلى النباتات الزهریة . وهناک کذلک حفریات لکائنات منقرضة ، حُفظت بشکل مثالی لا یشوبه عیب بحیث یمکن أن ندرک طبیعة البنیة التی کانت تحوزها هذه الکائنات التی لا نراها فی وقتنا الحالی . وإن عدم ظهور دلیل یدعم التطور رغم المصدر الحفری الثری إلى هذا الحد ، لیؤکد مجدداً على أن هذه النظریة خدعة کبرى ، أما الخلق فحقیقة لا یمکن إنکارها .


عنکبوت
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 45 ملیون سنة 
الموقع: لیتوانیا

تعود أقدم حفریات العناکب إلى ما قبل 400 ملیون سنة فی المتوسط . ویُوضح على سبیل المثال فی صفحة الانترنت الخاصة بالمتحف الاسترالی أن نماذج عناکب اترکوبوس فیمبریونجوس Attercopus  Fimbriungus البالغ عمرها 380 ملیون سنة کانت تحوز الأعضاء التی تنتج الخیط فی ذلک العصر. ولم یطرأ أی تغیر على السمات الجسدیة للعناکب منذ مئات الملایین من السنین ولا على أعضائها التی تنتج الخیط أو على ما تنتجه من خیط ، مما یجعلها تضع الداروینیین فی ورطة . وتبین السجلات الحفریة أن العناکب إنما ظهرت فجأة وبشکل خال من العیوب ، ولیس بالتطور . أی أنها خُلقت ولم یطرأ علیها أی تغیر منذ مئات الملایین من السنین ، بمعنى أنها لم تتطور عن غیرها .

تاریخ ارسال: 1390/01/17 ساعت 08:52 ق.ظ | نویسنده: . | چاپ مطلب
نظرات (0)
برای نمایش آواتار خود در این وبلاگ در سایت Gravatar.com ثبت نام کنید. (راهنما)
نام :
پست الکترونیک :
وب/وبلاگ :
ایمیل شما بعد از ثبت نمایش داده نخواهد شد