الإسلام العربی

دعوة إلی الحقیقة

تضحیة الکائنات الحیة داخل العائلة الواحدة

تضحیة الکائنات الحیة داخل العائلة الواحدة

إنّ قسما من الکائنات الحیة یقضی حیاته أو جزءا کبیرا من حیاته مع باقی أفراد ما یسمى "بالعائلة", فنجد على سبیل المثال البطریق والبجع, إذ یعیش هذان الحیوانان مع زوجیهما طیلة فترة حیاتهما، أمّا إناث الأسود والفیلة فتعیش مع أمهاتها أو أمهات أمهاتها24. وعموما یتصف ذکور اللبائن بإنشاء عائلات خاصة بهم فتتألف هذه العائلات من الذکور والإناث والصغار. وإنشاء هذه العائلات یلقی مسؤولیة على عاتق البالغین لأن الذکور فی هذه الحالة ینبغی علیها الذهاب للصید أکثر من ذکور الأنواع التی تعیش وحیدة، وینبغی علیها الدفاع لیس فقط عن نفسها بل عن أفراد العائلة أیضا، ثم إنّ الدّفاع عن الصغار یتطلب تضحیة کبیرة .

وعملیة إنشاء عائلات والدفاع عنها یتطلب جهدا کبیرا وتحمّل مخاطر جسیمة و ترک الخلود إلى الراحة. وهذه العملیة تثیر تساؤلا مهمّا مفاده : لماذا تختار الحیوانات هذا الطریق الصعب. ؟

واختیار الحیوانات لهذا الطریق المحفوف بالمخاطر یبطل نظریة داروین والتی تقول بأن البقاء للأقوى، والموت والفناء للأضعف, فنحن سنرى فی الصفحات القادمة من خلال أمثلة عدیدة کیف تصمد, بل سنکتشف کیف أن الحیوانات الأقوى تعمل على المحافظة على حیاة هذه الحیوانات الضعیفة و بأنبل صورة للإیثار والتضحیة .

تاریخ ارسال: 1390/01/17 ساعت 01:09 ب.ظ | نویسنده: . | چاپ مطلب
نظرات (0)
برای نمایش آواتار خود در این وبلاگ در سایت Gravatar.com ثبت نام کنید. (راهنما)
نام :
پست الکترونیک :
وب/وبلاگ :
ایمیل شما بعد از ثبت نمایش داده نخواهد شد