X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/01/16 :: 05:59 ب.ظ :: نویسنده : .

نماذج لحفریات خاصة بطیور




ولا تزال تجرى أعمال التنقیب عن الحفریات فی شتى بقاع العالم منذ قرن ونصف من الزمان ، وقد أسفرت هذه الأعمال عن جمع ملایین الحفریات . إلا أنه لم یُعثر ضمن هذه الحفریات ولو على حفریة واحدة نصف متطورة تحمل سمات کائنین حیین مختلفین ، لها صفة النموذج البینی أی أنها تدعم ادعاءات التطوریین . وکافة ما عُثر علیه من حفریات یظهر أن الکائنات الحیة ظهرت فجأة ، وأنه لم یعترها أی تغیر قط طیلة المدة التی استمرت فیها سلالاتها . مما یعنی بوضوح أن الله تعالى خلق الکائنات الحیة

عشب السرخس
العصر: الزمن البالیوزوی ، العصر الکربونی
العمر: 320 ملیون سنة
الموقع: لانکشیر  Lancashire   ، إنجلترا

لم تنشأ أعشاب السرخسa عن نبات آخر ، ولم تتحول إلى أعشاب السرخس الراهنة نتیجة لتغیرات عدیدة حدثت تباعا ، إذ وُجدت ولا تزال على حالها وبالسمات والوظائف ذاتها . ومن بین الأدلة التی تؤکد هذا کله الحفریة التی فی الصورة . وتبین هذه الحفریة البالغ عمرها 320 ملیون سنة بالعیان أن الله خلق النباتات مثلما خلق الکائنات الحیة والجمادات کلها ، وأن التطور لیس سوى سیناریو ولید الخیال .

ورقة الجنکجو
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 50 ملیون سنة
الموقع: کندا

من الأدلة التی تدحض سیناریو الداروینیین لتطور النباتات ، ورقة الجنکجو التی تظهر فی الصورة والبالغ عمرها 50 ملیون سنة . وتُعد هذه الحفریة مؤشرا دال على أن هذا الشجر وُجد دوما شجر جنکجو ، وأنه لم یتولد أو یتطور عن نبات آخر ، وأنه لم یتحول أیضا إلى نبات ثان . وتضع هذه الحفریة ـ شأنها شأن سائر النماذج الحفریة ـ التطوریین فی مأزق کبیر .


عشب السرخس
العصر: الزمن البالیوزوی ، العصر الکربونی 
العمر: 320 ملیون سنة
الموقع: لانکشیر  Lancashire   ، إنجلترا

لو أن کائناً حیاً احتفظ ببنیته على مدى ملایین السنین دونما تغیر ، ولو أنه کان یحوز قبل مئات الملایین من السنین کافة السمات التی یختص بها فی عصرنا الحالی کاملة دون نقص ، فإنه لا یمکن أبداً القول بأن هذا الکائن الحی قد مر بتطور . وتبدو فی الصورة حفریة لعشب سرخس یبلغ عمرها 320 ملیون سنة ، وهی لا تفترق قط عن أعشاب السرخس التی تنمو فی عصرنا الراهن ، وتُعد من الأدلة التی تثبت أن الکائنات الحیة لم تمر بعملیة تطور .


ورقة الجنکجو
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 50 ملیون سنة
الموقع: کولومبیا البریطانیة British Columbia ، کندا

لو أن التطور کان قد شُهد مثلما یزعم الداروینیون ، لکان من المتحتم أن یُعثر على وجه الأرض على نماذج تحولی بینی ، ولیس آلاف الحفریات التی تخص آلاف الکائنات الحیة التی ظلت دونما تغیر . ولتعین أن یجد التطوریون دوماً فی السجلات الحفریة کائنات حیة بینیة تظهر تغیراً من کائن حی فی اتجاه آخر ، وأن یکشفوا عن “ نموذج الکائن الحی الآخذ فی التطور “ . إلا أن التطوریین عجزوا عن العثور ولو عن  حفریة تحول بینی واحدة ، وما وسعهم أن یقدموا ولو نموذج لعضو واحد فی أحد الکائنات الحیة فی طور التطور . فالکائنات الحیة ـ مثلما یتجلى فی ورقة الجنکجو هذه التی تعود إلى العصر الإیوسینی (منذ 54 ـ 37 ملیون سنة ) ـ لم تتعرض لأدنى تغیر قط .

جوزة السرو
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر البلیوسینی
العمر: 65 ـ 23 ملیون سنة
الموقع: ألمانیا

أصیب العلماء الذین درسوا بنیة جوزة السرو بدهشة إزاء تعقد البنیة التکاثریة لها . فجوز السر یستخدم نظام التلقیح بالریح ، ومن ثم فهو یستفید من قوى الحرکة الهوائیة . وقد کشفت دراسات أُجریت عن أن هذه الکائنات الحیة تستطیع أن تغیر اتجاهات الریح فی ثلاثة أشکال . ومن من شک فی أن مقدرة جزء من شجرة ـ لا عقل له ولا إدراک ـ على القیام بعملیة مثل استخدام حرکات الریح إنما تتطلب عقل لا یمکن تفسیره بالمصادفات مثلما یزعم التطوریون ؛ فالمصادفات ـ مثلما هی عاجزة عن أن توحی لنبات بکیفیة استغلال الریح ـ لیس بوسعها أن تأتی ولو بجزء من نظام معقد کهذا . وهذه البنیة بالغة الکمال والاتقان لجوز السرو ، إنما هی من صنع ربنا ذی القوة الخارقة والعقل المعجز .


ورقة الجنکجو
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 50 ملیون سنة
الموقع: کندا

أیما ورقة جنکجو تنمو فی عصرنا الحالی ، هی نفسها التی نمت قبل 50 ملیون سنة ،وأیضا تلک التی نمت فی الأزمنة الأقدم . وینسحب هذا الوضع على کل الکائنات الحیة الموجودة على وجه الأرض . وقد أذهلت حقیقة عدم إبداء الکائنات الحیة أی تغیر قط الکثیرین من العلماء من أنصار التطور ، الأمر الذی حدا بالکثیرین منهم إلى أن یغیروا من وجهات نظرهم ، وجعلهم یدرکون أن التطور الذی دافعوا عنه لسنوات ، إنما هو خدعة . أما الصراع الذی یخوضه التطوریون ـ الذین یتشبثون بأوهامهم رغم تکشف هذه الحقائق ـ فهو لیس صراعاً علمیاً ، إنما هو إیدیولوجی برمته .


عشب السرخس
العصر: الزمن البالیوزوی ، العصر الکربونی 
العمر: 320 ملیون سنة
الموقع: لانکشیر ، إنجلترا

کانت أعشاب السرخس ـ التی نمت قبل 320 ملیون سنة ـ تقوم بعملیة التمثیل الضوئی بالضبط مثل مثیلاتها الموجودة فی عصرنا الراهن ، وتستقی الماء من التربة مستخدمة الآلیات نفسها . وبالشکل نفسه تستفید من أشعة الشمس ، وبالشکل ذاته تتکاثر . وتختص هذه الکائنات الحیة بالسمات ذاتها منذ مئات الملایین من السنین ، وهی تصرّح بأنها لم تتطور . غیر أن الداروینیین ـ وبسبب من همومهم الأیدیولوجیة لم یتأت لهم إدراک هذه الحقیقة الواضحة فی غیر لبس .


ورقة شجر الکیاکی  
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 45 ملیون سنة
الموقع: تکوین جرین ریفر ، یومینج Wyoming   ، الولایات المتحدة الأمریکیة

یندرج هذا الشجر فی جنس  Zelkova Serrata   ، وهو صنف نصادفه فی العصر الراهن فی الیابان وکوریا والصین وتایوان . ویطلق على ما ینمو من هذا الصنف فی الیابان اسم (کیاکی) . ویتراوح ارتفاع هذا الشجر فی بعض الأحیان بین 20 ـ 35 متر ، وأوراقه مفلطحة نوعا ما . وشجر الکیاکی شأنه شأن سائر النباتات لم یتعرض لأی تغیر قط منذ الیوم الذی ظهر فیه . وتؤید السجلات الحفریة بدورها هذه المعلومة . وتبدو فی الصورة حفریة لورقة کیاکی ، یبلغ عمرها 45 ملیون سنة ، وهی تطابق تماماً أوراق الکیاکی الموجودة فی عصرنا الراهن .

ورقة الجنکجو
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی 
العمر: 50 ملیون سنة
الموقع: کندا

لیس بمقدور الذرّات غیر الواعیة أن تجتمع ـ محض صدفة ـ وتأتی ولو بخلیة واحدة لورقة جنکجو بدیعة المنظر . لکن هذا ما یدعیه الدارونیون . ومن ثم یلهثون وراء إثبات أن الذرات أنجزت أشیاء . وما انفکوا یبحثون عن الأشکال البینیة التی لن یستطیعوا العثور علیها أبداً . غیر أنه ـ ومثلما تقدم ـ فإن الشیء الذی سوف یعترضهم هو الحفریات الحیة . ومن بین هذه النماذج ورقة الجنکجو التی تبدو فی الصورة والتی یبلغ عمرها 50 ملیون سنة.

ورقة شجر النَغط (حور رومی)
العصر: الزمن السینوزوی ، العصر الإیوسینی
العمر: 50 ملیون سنة
الموقع: کندا

تعود ورقة شجر النغط هذه إلى العصر الإیوسینی (منذ 54 ـ 37 ملیون سنة) ، وهی لم یطرأ علیها أی تغیر قط ، وتحوز نفس السمات التی تحوزها أشجار النغط فی وقتنا الحالی . ولقد بقیت التفاصیل الرائعة التی فی النظام العرقی للورقة على حالها ، وقدمت شاهد صدق یصب فی غیر صالح التطور بما لا یدع أی مجال لشک أو ریبة .



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24876