X
تبلیغات
رایتل
الإسلام العربی
دعوة إلی الحقیقة
 
1390/01/13 :: 03:37 ب.ظ :: نویسنده : .

الخاتمة

"وَمَا عَلَیْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِینُ." (سورة یس: 17)

من الجوع إلى الفقر، ومن المخدرات إلى الفساد الأخلاقی، تناولنا فی هذا الکتاب مشکلات عالمیة کثیرة تتطلب حلا فوریا. ومما لا شک فیه أن الجمیع یعرف تلک المشکلات، ولکن تظل الحقیقة أن غالبیة الناس لم یحاولوا قط تحمل المسؤولیة لحل أی منها. وفضلا عن ذلک، فإننا نتجنب مجرد التفکیر فیها. ومن ناحیة أخرى، یفکر البعض فی هذه المشکلات تفکیرا جدیا، ویلفت انتباه العامة إلیها، ویشعر جدیا بوجود مشکلة لدینا فی کوننا غیر مؤهلین لتقدیم الحلول.

إن عجز البشریة عن توفیر الحلول على مدى فترات طویلة إنما یرجع إلى لجوئها إلى أیدیولوجیات معیبة ونظم کافرة. ومع ذلک، یکمن الحل فی الرجوع إلى قیم القرآن الکریم والسنة، وهو الطریق الذی اختاره المولى عز وجل للبشریة. وسیکون من الخطأ التام أن یقبل الإنسان الوضع الراهن بکل عیوبه، أو یظل صامتا، أو یعتبر أن العیش فی عالم خال من کل هذه النواقص هدف لا یمکن تحقیقه. ذلک أن الله سبحانه وتعالى، الذی خلق الإنسان، خلق له أیضا الطریق الذی سیشعر عند اتباعه بالأمن والسلام. وقد أبلغنا الله بهذا النظام فی القرآن الکریم. وکما یقول تعالى فی الآیة التالیة: "... وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَانًا لِّکُلِّ شَیْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِینَ." (سورة النحل: 89)، فالقرآن یهدی البشریة إلى الحق فی کل میادین الحیاة.

ویمکن أن تنتهی کل المشکلات التی یعانی منها العالم الیوم إذا قُدمت للبشریة قیم القرآن والسنة، فی شکلها الأصلی خالصة من کل أشکال التعصب الأعمى والبدع.

وتجدر الإشارة إلى نقطة مهمة أخرى تتمثل فیما یلی: وعد الله الإنسان بحیاة النعیم فی الدنیا وفی الآخرة، وهذا هو سر اتباع القرآن الکریم. ومن ثم، سیمحو القرآن کل المشکلات، وسیجزی الله، الرحیم بعباده، کلا منهم حیاة جمیلة خالیة من کل صور المشکلات والبؤس الموجودة فی الدنیا:

"مَا عِندَکُمْ یَنفَدُ وَمَا عِندَ اللّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِیَنَّ الَّذِینَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا کَانُواْ یَعْمَلُونَ. مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَکَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْیِیَنَّهُ حَیَاةً طَیِّبَةً وَلَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا کَانُواْ یَعْمَلُونَ." (سورة النحل: 96-97)

وبما أن الحل یکمن فی قیم القرآن، فإن المؤمنین ذوی الضمائر الحیة مکلفون بمسؤولیة کبیرة ألا وهی تبلیغ القرآن للبشریة جمعاء:

"وما علینَا إلا البلاغُ المُبِینُ" (سورة یس: 17)



سوف تنتهی مثل هذه المناظر المؤلمة إذا تمسک الناس بأحکام القرآن والسنة.


"قَالُواْ سُبْحَانَکَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّکَ أَنتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ." (سورة البقرة: 32)



بازدید : مرتبه
 
آمار وبلاگ
تعداد بازدیدکنندگان: 24876